"القوى الفلسطينية" تدعو لتصعيد الهبة الشعبية على طريق الانتفاضة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:48 م
25 ابريل 2021
مواجهات

دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة اليوم الأحد 25-4-2021 إلى تصعيد الهبة الشعبية في القدس والضفة الفلسطينية وقطاع غزه على طريق الانتفاضة الشاملة

كما دعت القوى الوطنية والإسلامية في بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه، جماهير الشعب الفلسطيني في كل مكان إلى تنظيم فعاليات المساندة والتأييد لهذه الهبة العظيمة في وجه المحتل، لمواجهة جيش الاحتلال ومستوطنيه في شوارع وأزقة القدس العاصمة وعلى نقاط التماس في الضفة الغربية المحتلة وتعم المظاهرات الغاضبة مدن وقرى ومخيمات قطاع غزة كافة".

وأوضح بيان القوى الوطنية، أن مشهد المواجهات والمظاهرات الغاضبة في القدس يعبر بكل قوة وعنفوان عن وحدة الشعب والوطن والمصير وعن التحدي الجماعي لشعبنا للاحتلال وسياساته ويرسخ وحدة الشعب في ميدان المقاومة.

وشددت لجنة المتابعة على أن القدس ستبقى عاصمة البلاد، وسيبقى أبناؤها مفخرة الشعب، وستبقى مقدساتها وجهة الاٌمة ورمزها، وستبقي وحدتكم وقوتكم وشجاعتكم دليلاً لكل من يريدُ أن يواجه بطش المعتدين ويساند قوة الثابتين على أرضهم الذين يواجهون بصدورهم العارية وبأيديهم وقلوبهم آلة الحرب الإسرائيلية الكبيرة، وينتصرون عليها دوما كما حدث في معركة البوابات وكما يحدث الان في معركة مواجهة الاستيطان والتهويد".

ووجهت رسالة إلى جماهير شعبنا قائلة "إننا مطالبون اليوم وأكثر من أي وقت مضى للعمل الموحد في مواجهة الاحتلال".

وأوضحت أن هذا يتطلب منا جميعاً أن نعمل جاهدين من أجل إنجاز إطلاق القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية والتي سبق أن تم الاعلان عنها بعد اجتماع الأمناء العامين سابقا".

وشددت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية على أنه "حان الوقت لترى النور فوراً ودون وإبطاء أو تأخير".

وأكدت على الوحدة في الميدان وعلى الابتعاد عن أي خلافات، وتحييد أي اختلافاتـ مبينة أن الوقت الآن للمعركة مع الاحتلال وضد سياساته، وهي حالة الإجماع الوطني الدائم".

كما أكدت لجنة المتابعة على ضرورة الحفاظ على صحة المواطنين المشاركين في الفعاليات وعدم الإضرار بالبيئة والحفاظ على الصحة العامة والممتلكات العامة".

كما دعت جماهير أمتنا العربية والاسلامية وقوى الحرية والسلام كافة وأحرار العالم إلى التعبير عن رفضهم للاحتلال وسياساته.

ووجهت دعوة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتوفير الحماية لشعبنا ومعاقبة مجرمي الحرب الاسرائيليين جيشاً وحكومة.

ودعت وسائل الاعلام المحلية والعربية ونشطاء التواصل الاجتماعي لتنظيم حملات الدعم الإعلامي وتوسيع دائرة البث الموحد والمشترك لمخاطبة الأمتين العربية والإسلامية والعالم كله للتضامن مع هبة القدس المباركة.