قوات الاحتـلال تبعد مقدسيًا عن المسجد الأقصى 6 أشهر

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:24 م
24 ابريل 2021
قوات الاحتـلال تبعد مقدسيًا عن المسجد الأقصى 6 أشهر

أبعدت قوات الاحتـلال الاسرائيلي، اليوم السبت، الأسير المحرر المقدسي رامي بركة عن المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، مدة 6 أشهر.

وجاء إبعاد المقدسي بركة (45 عاما)، عن المسجد الأقصى بعد ساعات من اعتقاله فجر اليوم أثناء تواجده في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

واعتقل الأسير المحرر رامي بركة مرات عديدة، وحكم عليه في إحداها بالسجن 20 شهرا بعد أن أدانته محاكم الاحتلال العسكرية بتهمة نشاطه التعليمي والاجتماعي والخيري في المسجد الأقصى، وهو متزوج وله ثلاثة أطفال.

وأبعده الاحتلال عن المسجد الأقصى مرات عديدة، ولاحقته في حياته.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص، من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويأتي تصعيد الاحتلال بحق المرابطين في المسجد الأقصى، إثر المحاولات المتواصلة من سلطات الاحتلال لتغيير الواقع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا.

 وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهداف المقدسيين من خلال الاعتقال والإبعاد والاستدعاء بهدف إفراغ المدينة المقدسة عموما والمسجد الأقصى على وجه الخصوص وصولا إلى تهويد مصلى باب الرحمة.

ويمارس الاحتلال سياسة الإبعاد بحق الفلسطينيين عبر أشكال متعددة، من بينها الإبعاد عن مناطق محددة لها طابع ديني وتاريخي ويعمل الاحتلال على تهويدها.