مهجة القدس تنظم وقفتان تضامنيتان إسنادًا للأسرى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:34 م
12 ابريل 2021
مهجة القدس

    نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى بالمشاركة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، صباح اليوم  الإثنين، وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني أمام معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة.

بدوره قال ياسر مزهر عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية: "نحيي مناسبة يوم الأسير الفلسطيني هذا العام والحركة الأسيرة تمر في أصعب مراحلها، وخاصة أننا نعيش في جائحة كورونا التي استغلها العدو لفرض مزيد من الإجراءات التعسفية على الأسرى كحرمانهم من الزيارات والعزل الانفرادي وغير ذلك".

ودعا مزهر الفصائل الفلسطينية إلى العمل من أجل الإفراج عن الأسرى والدفاع عن كامل حقوقهم، بما في ذلك السعي لدى كافة الأطراف الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة والصليب الأحمر لتطبيق اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة.

ومن جهة أخرى نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى بالمشاركة مع الإطار النسوي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ظهر اليوم الاثنين، وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني أمام برج شوا وحصري بمدينة غزة.

وطالب محمد الشقاقي الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس الكل الفلسطيني بالتحرك لوقف كافة الإجراءات التعسفية التي تمارسها إدارات السجون ولا سيما ونحن على أعتاب شهر رمضان المبارك، خاصة أن وحدات القمع الصهيونية تتعمد خلال هذا الشهر الكريم مضايقة الأسرى وزيادة التشديد عليهم ومن خلال الاقتحامات المتكررة والقيام بعزل بعضهم، وحرمانهم من صلاة التراويح بشكل جماعي في ساحات السجن.

وأوضح الشقاقي أن هذه الانتهاكات المتواصلة التي تنتهجها إدارات السجون بحق أسرانا الأبطال وأبناء شعبنا الفلسطيني ما زالت متواصلة، ففي صبيحة هذا اليوم اعتقل الاحتلال الصهيوني 25 مواطنًا فلسطينيًا من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وأضاف الشقاقي بالقول: لم يكتف الاحتلال باعتقال شبابنا وشيوخنا وأطفالنا بل طالت الاعتقالات نساؤنا وزهراتنا في الضفة الغربية، فقد اعتقل اليوم الأسيرة المحررة منى قعدان والتي أمضت سابقًا في سجون الاحتلال ما مجموعه سبع سنوات ونصف.

جدير بالذكر أن مؤسسة مهجة القدس تنظم هذه الفعاليات الداعمة لأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني في إطار فعاليات إحياء يوم الأسير الفلسطيني والذي يصادف 17 أبريل (نيسان) من كل عام، والتي حملت هذا العام اسم (ولدنا أحرارًا).