اللجنة الدعوية لحركة الجهاد الإسلامي تصدر تعميماً بشأن شهر رمضان

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:32 ص
12 ابريل 2021
شعار اللجنة الدعوية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.PNG

أصدرت اللجنة الدعوية لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين اليوم الاثنين 12/4/2021 ، تعميم هام للخطاء والدعاة وأئمة المساجد بشأن المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقهم خلال شهر رمضان المبارك ،لإثبات حالة الوعي والإلتزام والانضباط ، وتقديم صورة مشرقة تعكس حاله الوعي والحرص التي يمثلها القائمون على بيوت الله بالزام المصلين بإجراءات الوقاية والسلامة حتى لا يتم إغلاق المساجد جراء الاستهتار واللامبالاة .

وطالب اللجنة الدعوية خلال بيان لها الخطباء التطرق والتركيز بخطب الجمعة القادمة والدروس الوعظية طوال شهر رمضان الفضيل بحيت لا تزيد الخطبة مع الصلاة عن ربع الساعة فقط ، و والموعظة عن خمسة دقائق بحثهم على حث المواطنين والمصلين على وجوب الإستمرار باتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة، و إظهار القيم الإيمانية والروحية لهذا الشهر المبارك...

وفيما يلي ابرز على العناوين والمواضيع التالية التي يجب التطرق لها خلال شهر رمضان :

قال تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ). صدق الله العظيم.

 

1- حث المواطنين والمصلين على وجوب الإستمرار باتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة من هذا الوباء الخطير وخاصة وضع الكمامة وإحضار سجادة الصلاة والتباعد وعدم المصافحة والمغادرة فور انتهاء الصلاة ، ويأثم من يتهاون أو يستهتر بعدم الالتزام لأنه يعرض نفسه وأهل بيته والآخرين لخطر الإصابة بهذا الوباء، علماً بأن رخصة عدم حضور صلاة الجمعة والجماعات لا زالت قائمة وخاصة لكبار السن والمخالطين وأصحاب الأعذار والأمراض المزمنة ، والذين ننصحهم بالإسراع بأخذ اللقاحات والتطعيمات اللازمة ؛ "لأن سلامة الابدان مقدمة على سلامة الأديان." , "وتحت قاعدة لا ضرر ولا ضرار"

2- إظهار القيم الإيمانية والروحية لهذا الشهر المبارك ، وعدم التبذير والإسراف فيه وتحويله لشهر أكل وشرب ونوم والتحذير من حرمة قضاء الأوقات على المسلسلات والمواقع الإلكترونية الخادشه للحياء والمفسدة للأخلاق الإسلامية والقيم الإنسانية ؛ والتي تلهي وتصد عن ذكر الله وعبادته ، وضرورة التشجيع على الاجتهاد - بالطاعات والقربات وصلاة القيام والتهجد .والإقبال على قراءة القرآن الكريم بتدبر وتمعن وفهم معانيه وما ترشد إليه آياته. والحث على الإيثار والتكافل الإجتماعي والتعاضد وصلة الأرحام ، وتفقد عوائل الشهداء والجرحى والأسرى والمكلومين من ابناء شعبنا ، فإن تعذر ذلك فعبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي ؛ فإنها تجزئ لوجود رخصة جائحة كورونا .

  والحث على نبذ جميع مظاهر وأشكال الخلاف والفرقة والتحذير من إثارة الفتن و افتعال المشاكل والشجارات على أتفه الأسباب. وتحكيم لغة العقل والمنطق .ونشر ثقافة التسامح والمحبة ، وإشاعة خلق العفو والصفح بين أبناء وأفراد المجتمع الواحد ؛ ففي الحديث الصحيح: "فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم".

3=  على الإخوة أئمة المساجد الالتزام بعدم الإطالة في جميع الصلوات المفروضة ، واختصار صلاة التراويح ، والاكتفاء بقصار السور

 والحث على أدائها في البيوت ، خاصة للمرضى ومن لديهم مصابين بالوباء وكبار السن ، ومن هم دون سن التكليف والنساء ، وإحياء سنة القنوت وخاصة في صلاة الفجر ، وعلى الإخوة المؤذنين الالتزام بأوقات الإقامة للصلاة والإجراءات الأخرى التي حددتها الأوقاف ، وعدم مخالفتها.

4_16  -4  يوم الأسير الفلسطيني التضرع إلى الله - عز وجل - بالدعاء بأن يمن عليهم بالفرج القريب ، وبأن يفك أسرهم ويطلق سراحهم ويحررهم من سجون الأعداء عاجلا غير آجل ، كما ونوجه دعوة لجماهير شعبنا بإحياء هذا اليوم بالتضامن مع الأسرى والمعتقلين بكافة الوسائل والسبل ، وتفعيل قضيتهم في المحافل الدولية للمطالبة بإطلاق سراحهم ، وفضح جرائم وممارسات الإحتلال  بحقهم ، وأن يصبح الدفاع عن قضية الأسرى والمعتقلين ، ومواجهة ممارسات الاحتلال الرامية إلى تطهير مدينة القدس عرقيا وتهويد المسجد الأقصى المبارك ، شغلَنا الشاغل وهمنا الوطني وعلى رأس سلم الأولويات الوطنية للجميع ، كما وندعو لإحياء يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك .

5- دعوة التجار وأصحاب المحال التجارية للبعد عن آفة الجشع والاحتكار وعدم رفع أسعار السلع والبضائع ومراعاة الأوضاع المعيشية المعقدة والصعبة التي يمر بها قطاعنا الصامد ، ونوصيهم بتقوى الله - عز وجل - في البيوع والتجارة ، "التاجر الأمين الصدوق مع السفرة الكرام البررة"

 

💰 وحث الأغنياء والمحسنين من أبناء شعبنا بإخراج زكاة الأموال والصدقات على من يستحقونها من الفقراء والمساكين والأسر المستورة والمتعففة في الشهر المبارك ، الذي تتضاعف فيه الأجور وتزداد فيه الحسنات ، واستجابة لأمر الله - عز وجل - القائل: "والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم"، والقائل: "خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها"

وإن خير الناس انفعهم للناس

 نصاب زكاة المال هو 3500 دينار اردني يخرج منهما 2,5 % ، وصدقة الفطر 9 شواقل لمن اراد اخراجها نقدا كما قدرتها دار الإفتاء الفلسطينية لهذا العام

 

6-  عدم تحويل منبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واستخدامه للدعايات الانتخابية والترويج لشخصيات وقوائم حزبية معينة أو للطعن والتشهير وإثارة الفتن والتأكيد على عدم حرف بوصلة ورسالة المنبر الدعوية والتوعوية للدعوة الى الله بكلمة التوحيد وتعليم أحكام وفقه الدين الحنيف ،  والدعوة لوحدة الصف والكلمة ، ولم الشمل وإطفاء الحرائق المشتعلة في الأمة ومنع إشعال حرائق أخرى جديدة ، وتوجيه هذا الجهد للتحريض على قتال العدو المركزي للأمة أولى. 

7- رمضان شهر الجهاد والتضحيات شهر الانتصارات والفتوحات ،والتي غيرت مجرى التاريخ ، يرجى التطرق وبشكل موجز وسريع لكل حدث في تاريخه وموعده ،،

١_ فتح عمورية 6 رمضان على يد الخليفة المعتصم بالله وامعتصماه صرخة إمرأة حركت جيوش المسلمين

٢_ انتصار العاشر من رمضان عام 1973م وهزيمة وتقهقر العدو الصهيوني على وقع صيحات التكبير .

٣_ غزوة بدر الكبرى 17 رمضان ،                       ٤_ فتح مكة 20  رمضان ،

٥_ معركة عين جالوت 25 رمضان وهزيمة التتار على يد السلطان قطز .

٦_ العدوان الصهيوني على قطاع غزة عام 2014 م وبسالة المقاومة في التصدي له .

🤲 تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، وكل عام وأنتم وشعبنا بألف خير ، ونسأل الله - عز وجل - أن يحفظ هذا البلد وسائر بلاد المسلمين من كل بلاء ووباء .