مصادر : "مشعل" يتولى ساحة الخارج و"هنية" لولاية ثانية لرئاسة حركة حماس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:02 م
08 ابريل 2021
هنية ومشعل.jpg

أكدت مصادر خاصة لـ "فلسطين اليوم" اليوم الخميس، أن خالد مشعل القيادي البارز في حركة حماس سيعود لقيادة الحركة في الخارج، بدلا من القيادي ماهر صلاح بينما نال إسماعيل هنية رئاسة الحركة لولاية ثانية في حين لا زال الشيخ صالح العاروري يقود ساحة الضفة الغربية بالإضافة لكونه نائبا لرئيس الحركة إسماعيل هنية.

وأكدت المصادر لمراسل "فلسطين اليوم" أن هناك توافقا بين قيادة الحركة في الداخل والخارج على هذه المناصب بانتظار اعلان النتائج بشكل رسمي.

وكان انتخب هنية رئيسا للمكتب السياسي في عام 2017 خلفا لمشعل الذي امتنع عن الترشح في حينه، بحسب قوانين ولوائح الحركة الداخلية التي تمنع ترشحه لولاية ثالثة.

وكشفت المصادر أن توافقات مسبقة تمت، لا سيما بين قيادات حماس في قطاع غزة والضفة الغربية تقضي بانتخاب هنية لدورة ثانية، في رئاسة المكتب السياسي للحركة.

وأوضحت المصادر أنه سيتم في المقابل إسناد قيادة حماس في الخارج إلى مشعل واستمرار العاروري في الإشراف على الحركة في الضفة الغربية، وبالتالي استمراره في منصب نائب رئيس المكتب السياسي وفق النظام الداخلي للحركة.

وبحسب المصدر فإن هنية، إلى جانب دعمه من الداخل الفلسطيني، حظي بإسناد من قيادات حماس في الخارج، خاصة في لبنان .

جدير ذكره انه كانت حركة "حماس"، أعلنت في وقت سابق انتهاء انتخاباتها الداخلية الخاصة بقطاع غزة، واعلنت في بيان لها، عقب عقد مجلس شورى الحركة لإقليم غزة، اجتماعا، في إطار استكمال العملية الانتخابية.

وكان أعلن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لـ"حماس"، انتخاب يحيى السنوار رئيساً للحركة في قطاع غزة، للمرة الثانية على التوالي بعد أن انتُخب في 2017 لنفس المنصب لدورة استمرت 4 سنوات.

وقالت مصادر فلسطينية إن: "بقية مراحل الانتخابات الداخلية لحماس تجري بشكل متوازٍ في الضفة الغربية المحتلة، وإقليم الخارج (خارج الأراضي الفلسطينية)".

وحسب النظام الانتخابي الداخلي لـ"حماس"، ينتخب أعضاء مجلس الشورى نصف عدد أعضاء المكتب السياسي، فيما يقوم رئيس الحركة في الإقليم (غزة) بتعيين النصف الآخر بشرط المصادقة عليهم من قبل مجلس الشورى.

وكانت بدأت "حماس" انتخاباتها الداخلية في 18 فبراير/ شباط لعام 2021، ومن المقرر أن تختتم نهاية شهر مارس/ آذار الجاري، بانتخاب رئيس المكتب السياسي العام للحركة.