قرار قد يضر قطاعات قبيل شهر رمضان

إصابات "كورونا" في غزة تتخطى الحدود.. فهل مؤتمر الغد سيحمل قراراً بالإغلاق الشامل!

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:24 ص
05 ابريل 2021
كورونا غزة.jpg

تواصل أعداد الاصابات بفيروس كورونا الارتفاع بصورة كبيرة لم يشهدها قطاع غزة منذ بداية الفيروس ، لتسجل نسبة الاصابات 40% مما يشكل حالة من الخطر الشديد في ظل ارتفاع الحالات الخطيرة والحالات الحرجة ، وسط ترقب لما قد يفرزه المؤتمر الذي قد يقرر مصير القطاع بشان الاغلاق من عدمه ، وخاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك .

مستشار وزيرة الصحة الفلسطينية في غزة، فتحي أبو وردة، حذر صباح اليوم الاثنين 5/4/2021 عن خطورة الوضع الوبائي، في ظل ازدياد أعداد الإصابات بفيروس كورونا بشكل متسارع جدا، وغير مسبوق.

وأوضح ابو وردة خلال تصريحات لصوت فلسطين وتابعتها وكالة "فلسطين اليوم" الى وجود 345 مصابا بالفايروس يتلقون العلاج بالمشافي و 260 حالة في غرف العناية المكثفة" مشيرًا إلى أن عائلات بالكامل مصابة بالفيروس.

وقال ابو وردة ان إن نسبة المسحات الايجابية لفيروس كورونا بلغت 35 بالمئة ، موضحاً ان وزارة الصحة في غزة قامت خلال الأيام الأخيرة باللجوء إلى خطة الطوارئ "ب"، والتي تتمثل بتوقف جميع العمل في العيادات الخارجية، والمبرمجة، والعمليات المجدولة.

وأشار أبو وردة ان سبب الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات يعود لدخول الطفرة البريطانية وسرعة انتشارها في القطاع ، بالإضافة الى عدم التزام المواطنين بلبس الكمامة، والتباعد الاجتماعي، بالإضافة إلى.

ونوه أبو وردة، الى ان عدد المواطنين الذين تلقوا اللقاح 25 الف مواطن من القطاع ولم يُسجّل لها اي مضاعفات .

تصريحات ابو وردة تأتي قبل يوم من المؤتمر الصحفي المرتقب لخلية الازمة في قطاع غزة للإعلان عن القرارات الجديدة بشأن الحالة الوبائية ، وخاصة ان الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة د. اياد البزم اعلن عن جملة من القرارات لكسر منحى الاصابات بفيروس كورونا .

وكانت وزارة الداخلية بدأت منذ بداية الاسبوع بجملة من القرارات منها  منع حركة المركبات يومي الجمعة والسبت ، بالإضافة الى تعليق دوام المدارس والجامعات، ضمن الاجراءات الوقائية للحد من الارتفاع الكبير على اعداد الاصابات بفيروس كورونا والتي بلغت خلال الايام الماضية لـ1000 إصابة .

قرارات وزارة الداخلية التي اعلنت عنها تضمنت منع حركة المركبات بكافة أنواعها مع السماح للمواطنين بالتحرك الراجل حتى الساعة 9 مساء، والسماح بفتح المحال التجارية والمنشآت المختلفة يومي الجمعة والسبت، للذين يتمكنون من الوصول إليها بدون استخدام المركبات، كما تشمل تعليق دوام المدارس والجامعات يوم السبت.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت الاسبوع الماضي عن إغلاق صالات الأفراح بشكل كامل، وإغلاق الأسواق الشعبية الأسبوعية في جميع المحافظات.

المتحدث باسم الوزارة إياد البزم اعلن عن تشديد على قرار منع إقامة بيوت العزاء وحفلات الأفراح في الشوارع العامة، أو داخل البيوت.، مشدداً إلى أنه سيتم تشديد إجراءات الإغلاق الليلي اليومي عند الساعة التاسعة مساء، واتخاذ إجراءات مُشددة بحق المخالفين.

وأشار البزم إلى رفع وتيرة المتابعة الميدانية، وتشديد الرقابة على الالتزام بالإجراءات الوقائية في كافة المنشآت والقطاعات الخدماتية، واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وإغلاق المنشآت المخالفة  ، موضحاً أنه في حال استمر تصاعد منحنى الإصابات، سيتم اتخاذ قرار بالإغلاق الشامل.

وكانت مشافي طاع غزة اعلنت بالأمس عن تعليق العمل في العيادات الخارجية ، ووقف العمليات المجدولة والاكتفاء بالعمليات الطارئة.

فالبرغم من خطورة الاوضاع الصحية  الا ان قرار الاغلاق الشامل يحمل في طياته العديد من الاضرار على العمال والمواطنين والتجار ، الذي تضرروا سابقاً من تدهور الاوضاع الاقتصادية ، وسط مطالبات للجهات المختصة بإتخاذ اجراءات لا تضرهم وخاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك .