"ريفُ المخيمِ".. معرضٌ فنيٌ يجسد معاناة الفلسطينيين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:53 م
04 ابريل 2021
معرض ريف المخيم (4).jpeg

رغدة كلاب

بيوتٌ متلاصقةٌ، ومساحات محددة، هنا المخيم الفلسطيني، أصل الحكاية ومنبع المعاناة والألم، وفنانون يخرجون من بين أزقة هذه المخيمات، ولأن هناك حكايات لم تسرد بعد وأحلام لم تُراود ، كان وجود هذه المعارض الفنية.

يُصور الفنان الفلسطيني محمد الكرنز ، من مخيم البريج وسط قطاع غزة، معاناة الفلسطينيين داخل المخيمات وبالأخص مخيمه، عبر لوحاتٍ فنيةٍ بسيطةٍ تعكس الاكتظاظ السكاني داخل المخيم وآثاره .

معرض ريف المخيم (5).jpeg
 

"ريف المخيم " اسم اختاره الكرنز ليعبر عن اهتمامه بالمنظور البصري لحياة الإنسان في المخيم ، وتسليط الضوء على الناحية الجمالية لهذه المناطق ، إذ لا يوجد في الواقع شيء يسمى بهذا الاسم.

يُشير الكرنز ( ٤٣ عاماً) لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، والذي هُجرت عائلته قسراً من قرية الفلوجة المحتلة عام ١٩٤٨، إلى حبه للمخيم وتعلقه به، الأمر الذي دفعه ليسلط الضوء على المناظر الجمالية فيه وعلى حياة الإنسان في هذه المناطق.

والشاهد في رسومات المخيم، أنه رغم وجود بعض السعادة والمرح إلا أنه ينطوي خلفها العديد من الألم والحرمان وعدم توفر متطلبات الحياة الأساسية.

ينقذ مشروع ريف المخيم ضمن برنامج المنح الإنتاجية من قبل الاتحاد العام لمراكز الثقافة بالتعاون مع مركز القطان وإدارة الفنون بالاتحاد  (محترف شبابيك).

معرض ريف المخيم (3).jpeg
 

ويسعى الفنان الكرنز، عبر لوحاته إلى الحديث عن الأزمة التي يعاني منها سُكان المخيمات والتوسع خارجها، وحرمانهم من المساحات الخضراء التي تعتبر المتنفس الوحيد لهم، وهذا التوسع أدى إلى خلق أزمة أخرى وهي عدم حصولهم على الخدمات التي تقدمها المؤسسات والبلديات، وعلى اعتبار أنها خارج حدود المخيم الرسمية.

ويُضيف:"على الرغم من المعيقات وعدم توفر إمكانيات وخامات جيدة ومؤسسات ثقافية وفنية مهتمة، إلا أننا في فلسطين تعودنا أن نصنع من أشياء بسيطة أشياء لها ثمن، وكان هناك إقبال كبير من المواطنين الغزيين على هذه المعارض."

معرض ريف المخيم (1).jpeg
 

مشاركة ورسالة

ويُذكر أن الكرنز، شارك في العديد من العارض المحلية والدولية منذ عام ١٩٩٢ حتى الآن ، وكان له معرض فردي  بعنوان "كان جميلاً " في جمعية الشبان المسيحية عام ٢٠١٧ .

في نهاية الحديث، يوجه محمد رسالته للجهات المعنية وللمجتمع الفلسطيني بشكل عام ، بالمحافظة على هذا الموروث والمساحات الخضراء التي تعتبر بمثابة السلة الغذائية للمخيم ، ويتمنى أن يكون مؤسسات ترعة الفن التشكيلي وتطور الأدوات وتهيئ البيئة والجو المناسب للإبداع .

معرض ريف المخيم (2).jpeg
 

ويُنفذ مشروع "من ريف المخيم"، ضمن برنامج المنح الإنتاجية، والذي ينظمه محترف شبابيك، دائرة الفن المعاصر التابعة للاتحاد العام للمراكز الثقافية، وبالشراكة مع مؤسسة عبد المحسن القطان عبر منحة مشروع "الفنون البصرية - نماء واستدامة "الدورة الثانية.