كيف نهيئ أنفسنا لتجنب الصداع والإرهاق في رمضان؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:38 ص
04 ابريل 2021
كيف نهيئ أنفسنا لتجنب الصداع والإرهاق في رمضان؟

مع اقترب شهر رمضان 2021، وفي الفترة التي تسبق الدخول مرحلة الصيام، ثمة نصائح صحية يترتب على الأشخاص اتباعها لتهيئة أنفسهم للشهر الفضيل، من خلال اتباع نظام غذائي صحي وسلوكيات عدة، تهدف إلى تجنب الإرهاق والصداع والتعب، الناجم عن الصيام لساعات طويلة.

وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية" تحدثت مع المختص في التغذية العلاجية الدكتور صبحي نصر اليازجي، بشأن الإجراءات الصحية المتبعة في هذه الفترة، لاستقبال شهر رمضان، وعن ابرز العادات السيئة التي تسبب الأمراض.

 وأكد اليازجي، على ضرورة تهيئة المواطنين لأنفسهم عبر اتباع سلوكيات صحية قبل موعد رمضان، تتمثل بنظام غذائي صحي، تقيهم من الإصابة بالأمراض الشائعة الناجمة عن الصيام، لاسيما في اليوم الأول.

وأوضح الدكتور، أنه يترتب الآن الترويض في تناول كميات الوجبات، والاعتدال والتقليل والتقنن من الأكلات السريعة، التي تساعد على تقليل فرص الإحساس بالصداع والارهاق والتعب في رمضان.

وشدّد اليازجي، على ضرورة التزود بالمياه في الفترة الحالية بمعدل من 2 إلى 3 لتر يوميًا، كما يفضل شرب ثلثي من هذه الكمية بعد صلاة العصر فصاعدًا، إذ يكون ذلك أفضل للتهيئة للساعة البيولوجية في رمضان.

وفيما يتعلق بمدمنو القهوة والمشروبات، نصح خبير التغذية، بضرورة التخفيف قدر المستطاع من تلك المشروبات، خاصة التي تحتوي على كافين، مع ضرورة التقليل من تناول الشوكولاته.

ونبّه اليازجي، من أن الاكثار من تناول تلك المشروبات سيعرض الشخص إلى الإصابة بالصداع والارهاق عند الصيام.

وبخصوص المدخنين، قال الدكتور: إن "شهر رمضان فرصة ذهبية لتقليل من شرب السجائر، ويكون ذلك رويدًا رويدا، لتجنب الامراض".

كما ونصح بضرورة ممارسة الرياضة قبيل آذان المغرب بنصف ساعة للأشخاص الطبيعيين، وبعد صلاة التراويح للأشخاص المرضى، ويكون ذلك وفق ارشادات مع الطبيب.

وحذر اليازجي، من العادات التي تسبق رمضان، وهي الإفراط في تناول الوجبات السريعة، خاصة الغنية بالسكريات والدهون المشبعة، وتابع بالقول: إنها "عادات مغلوطة".

وعن فوائد الصيام، أضاف أن الصيام يعتبر كنز صحي لجسم الانسان الذي يعطيه الراحة والتنقية من المسموم والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، منبهًا من الإكثار من تناول الوجبات التي تحتوي على الموالح والتي تسبب الإثخان.

 وأشار اليازجي، إلى أن شهر رمضان يُعد فرصة قوية للأشخاص الذي ينون تخفيف أوزانهم، وأيضًا لمرضى السكري في تنظيم وضبط عملية السكر في الدم.

وفيما يتعلق بالسهر في رمضان، دعا الدكتور اليازجي، إلى تجنب ساعات السهر الطويل في الليل، وتعويض ساعات النقص بالنوم في فترة القيلولة بالنهار، وذلك لأخذ فائدة الصيام التي تساعد على تقوية المناعة وراحة البدن.