"جامعة الإسراء" في غزة تعلن عن موعد عقد مؤتمرها العلمي المحكم

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:55 م
16 مارس 2021
جامعة-الإسراء-غزة

أعلنت جامعة الإسراء – غزة وكلية العلوم القانونية والسياسية سطات – المغرب، ومركز المنارة للدراسات والأبحاث – المغرب، وجامعة المدينة العالمية – ماليزيا، ومركز سبائك للتعليم والتدريب – البحرين، عن المؤتمر العلمي الافتراضي المحكم "الأمن الأسري في الوطن العربي الواقع والتحديات المعاصرة فيما بعد الحداثة" في السادس والعشرين والسابع والعشرين من حزيران/يونيو 2021.

وقال أ.د. عدنان الحجار، رئيس الجامعة والرئيس الشرفي للمؤتمر، إن جامعة الإسراء ومنذ انطلاقتها أخذت على عاتقها تعزيز ثقافة البحث العلمي، عبر عقد وتنظيم المؤتمرات العلمية المحكمة، إيمانًا منها بأهمية البحث العلمي في نهضة المجتمع وإيجاد حلول علمية خلاقة للإشكالات التي يعاني منها، مؤكدًا أن هذا المؤتمر تنظمه الجامعة تجسيدًا لسياسة وفلسفة ورؤية الجامعة في تعزيز البحث العلمي الهادف لتنمية الفرد والمجتمع.

من جهته أوضح الدكتور علاء محمد مطر عميد كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الإسراء، والرئيس الشرفي للمؤتمر، أن مؤتمر "الأمن الأسري في الوطن العربي الواقع والتحديات المعاصرة فيما بعد الحداثة" يحمل العديد من الأهداف جاء أبرزها:

- التعرف على واقع الأسرة وما تجسده من تماسك بنيوي يساند الدولة في تحقيق دورها الرعائي.

- تقصي مفهوم الأمن الأسري وما يطاله من مفاهيم وتشريعات وسياسات رعائية متداخلة تساند الأسرة في تحقيق وظائفها وتعزيز وحدتها الداخلي.

- التعرف على مختلف التحديات والتغيرات الإعلامية وخاصة ما تتضمنه من تكنولوجيا الاتصال والتواصل التي طالت تأثيرها الأسرة من حيث العلاقات، الأدوار، الاستهلاك، الحاجات، أساليب الرعاية ومستجداتها.

-  إبراز طبيعة التغيرات المعاصرة ومستجداتها التي تؤثر على بنية الأسرة من الناحية الإيجابية أو السلبية على حدٍ سواء.

وأشار د. مطر إلى أن المؤتمر يضم خمسة محاور جاءت كالتالي:

المحور الأول: مفهوم الأمن الأسري وآفاقه بين المفاهيم والمصطلحات وما تتضمنه من أبعاد سوسيولوجية تجاه المجتمع.

المحور الثاني: مفهوم التكنولوجيا والاتصال وأدواتها وتطوراتها الراهنة وفقًا للتغيرات الإيجابية والسلبية التي تواجهه الأسرة العربية.

المحور الثالث: التحديات التربوية التي تعكسها بنية الأسرة عاطفيًا، ونفسيًا، ووجدانيًا.

المحور الرابع: معوقات تواجه الأمن الأسري في المجتمع العربي ككل.

المحور الخامس: تشريعات وسياسات تنموية لتفعيل أمن الأسرة العربية. 

الجدير بالذكر أن آخر موعد لتلقي الأبحاث الكاملة هو منتصف شهر مايو القادم، فيما سيتم الرد على الأبحاث في نهاية الشهر، وآخر موعد لتلقي التعديلات النهاية سيكون منتصف شهر يونيو القادم.