الاحتلال يهدم خيمة عائلة عليان بعد تدمير منزلها في العيسوية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:49 م
26 فبراير 2021
هدم منازل.jpg

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية خيمة مأوى عائلة عليان في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، بعد بضعة أيام من هدم بنايتهم السكنية.

وقال حارس المسجد الأقصى فادي عليان، إن قوات الاحتلال هدمت خيمة عائلته التي نصبت عند أنقاض المنزل لإيوائهم، بعدما هدم الاحتلال بناية عائلته المؤلفة من طابقين وتؤوي 17 فردا قرب مدخل بلدة العيسوية.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت بصورة عشوائية في المكان خلال هدم الخيمة لتفريق المواطنين المحتجين، كما أزالوا لافتة تضامن معلقة على أنقاض البناية.

وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال، الخيمة المقامة على أنقاض المنزل المدمر، والمكون من 4 شقق سكنية، وكان يؤوي 4 عائلات مكونة من 14 شخصا، وهدمت أجزاء منها، وأخرجت محتوياتها، واعتدت على المواطنين المتواجدين فيها.

وهددت قوات الاحتلال المواطنين المقدسيين، بعدم الحضور للخيمة، وعدم التضامن مع عائلة عليان.

وكان نشطاء مقدسيون أطلقوا حملة لجمع التبرعات لإعادة بناء منزل عائلة عليان المدمر، في تحد للاحتلال الذي هدم عددا من منازل المقدسيين منذ مطلع العام الجاري.

وفي وقت سابق أكد فادي عليان أن هدم منزله بقرار من مخابرات الاحتلال يهدف للتنكيل بحراس المسجد الأقصى والمقدسيين لتهجيريهم من المدينة.

وأكد عليان أن منزله ليس أغلى من دم الشهداء والمسجد الأقصى، مشدداً على أنهم سيبقون مرابطين في القدس.

وتعرض حارس الأقصى فادي عليان للاعتقال والإبعاد عن المسجد بدعوى تعطيل اقتحامات المستوطنين والاحتجاج على تدنيس جنود الاحتلال للمصليات.

ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال أكثر من 1900 منزل في القدس، كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.