الفرا: محطة أوكسجين ثانية وألاف الجرعات في طريقها لغزة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:50 م
24 فبراير 2021

أكد الدكتور أسامة الفرا، القيادي البارز في تيار الاصلاح الديمقراطي ان هناك ثلاثة خيارات امام التيار للمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية المرتقبة .

وقال الفرا خلال لقاءه بعدد من الصحفيين الفلسطينيين اليوم الاربعاء، ان الخيار الاول يتمثل بقائمة واحدة لحركة فتح في حال التوصل لتوافق بين الحركة وقيادة التيار مؤكدا ان المطالب التي يدعو لها التيار لتوحيد الحركة تتمثل في اعادة المفصولين بغير وجه حق من قيادات حركة فتح واعادة رواتبهم والاتفاق فتحاويا على قائمة واحدة في الاطر الحركية مؤكدا  أن الجهود المبذولة سواء كانت تنظيميًّا داخل "فتح" أو دوليًّا أو إقليميًّا لتوحيد الحركة ما زالت قائمة بهدف الذهاب بـ"قائمة موحدة تمثل فتح" في الانتخابات المقبلة مبيناً بأن هناك جهود كبيرة لكنها لم تأتِ بنتائج نستطيع أن نبني عليها بوحدة حقيقية داخل "فتح".

وكشف النقاب عن هذه الدول التي تسعى لتوحيد الصف الداخلي لحركة "فتح" وهي: مصر والأردن وروسيا التي استضافت وفد من تيار الإصلاح مؤخرًا لأجل بحث المصالحة الداخلية.

وبين القيادي الفتحاوي ان الخيار الثاني أن يتم تشكيل قائمة عريضة من التيار الوطني الفلسطيني والاكاديميين والمستقلين  وقيادات وازنة من التيار الاصلاحي واضاف في حال لم نتوفق في هذا الخيار سنذهب باتجاه قائمة من قيادات التيار في غزة والضفة والقدس.

وأكد الفرا أن خيار المشاركة في الانتخابات التشريعية بات محسوما لدى قيادة التيار مؤكدا ان القيادي في حركة فتح محمد دحلان لا ينوي المشاركة في الانتخابات التشريعية الحالية.

وقالت مصادر فلسطينية إن جهود وساطة قادتها مصر والأردن لتوحيد صفوف حركة فتح قبيل خوض الانتخابات اصطدمت برفض عباس مصالحة دحلان وذكرت المصادر أن الرئيس عباس يتمسك بموقفه المتشدد إزاء دحلان رغم تحذيرات مصرية أردنية من مخاطر ذلك على فرص تحقيق فتح نتائج مرضية في الانتخابات.

وابدى الفرا قلقه من مجموعة المراسيم التي اتخذها رئيس السلطة والمتعلقة بالانتخابات لاسيما محكمة الانتخابات والمحكمة الدستورية وشروط الترشح بضرورة الاستقالة من المنصب مؤكدا أن بعض هذه المراسيم تستهدف على وجه الخصوص قيادات التيار الاصلاحي. وتابع: هناك تخوفات أن يتم الالتفاف على القانون بشكل يلبي طموحات البعض وحرمان بعض أبناء (فتح) من الترشح للانتخابات سواء عبر التعديلات بشروط الترشح أو فيما يتعلق بالصلاحيات المتعلقة بالمحاكم، سواء المحاكم الإدارية أو الدستورية.

وقال الفرا: "كل الإجراءات التي تمت من خلال التعديلات القانونية الرئاسية الأخيرة، تجعلنا نخشى أن يتم ممارسة الصلاحيات لاتخاذ إجراءات بحق أعضاء من فتح يرغبون للترشح للتشريعي".

واعرف الفرا عن امله ان يتم طرح كافة القضايا الخلافية خلال جولة الحوار المرتقبة في القاهرة مطلع الشهر القادم وصولا لانتخابات حرة تشارك فيها كافة القوائم .

واكد الفرا ان قيادة التيار تسعى لجلب المزيد من الجرعات المتعلقة بوباء كورونا مطلع الشهر القادم بالإضافة إلى محطة اوكسجين ثانية إلى قطاع غزة يدعم وتمويل اماراتي.

يشار ان قيادة التيار تمكنت من ادخال 20 الف جرعة من لقاح كورونا إلى غزة بهدف تطعيم كافة الطواقم الطبية العاملة في مجابهة فايروس كورنا.

تلقى قطاع غزة أول ألفي جرعة من لقاح (سبوتنيك في) والتي أرسلتها السلطة الفلسطينية بعد موافقة إسرائيل على نقلها عبر حدودها مع القطاع  كما تبرعت بـ 20 ألف جرعة من لقاح (سبوتنيك في) الروسي  في خطوة تمت بمساعدة محمد دحلان الذي يقيم بالإمارات .

وسجل القطاع، وهو جيب فقير يقطنه نحو مليوني شخص، أكثر من 54 ألف إصابة بفيروس كورونا و543 وفاة.

وأكد الفرا أن قيادة التيار ترحب باي دعم عربي من أي جهة للشعب الفلسطيني سواء من الامارات أو قطر او غيران او حتى جهات اوروبية .

وبين الفرا أن الاجواء متهيئة الان لإعادة احياء الاتفاق الذي جرى العام الماضي من اجل بناء محطة توليد كهرباء بدعم اماراتي  وموافقة مصرية على أن تقام في الجانب المصري من قطاع غزة ويتم دعمها من الغاز او السولار المصري بمشاركة رأس مال فلسطيني ومصري مبينا أن وجود هذه المحطة في الجانب المصري يجنبها خطر الاستهداف من الاحتلال الاسرائيلي