د. الحساينة ينعي المفكر "نقاش": كان مدافعا عن فلسطين وقضيتها العادلة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:10 م
22 فبراير 2021
أنيس النقاش

نعى عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. يوسف الحساينة، أحد كبار المفكرين والمثقفين المقاومين د. أنيس نقاش -رحمه الله- الذي كان مدافعاً عن فلسطين وقضيتها الأكثر عدالةً في العالم.

وقال الحساينة: "كان المفكر نقاش مقاوماً صلباً وعنيداً، مخلصاً لنهج المقاومة والنضال، رافضاً كل أشكال الظلم والتبعية لقوى الهيمنة والاستعمار، داعياً بكل عنفوان لتحرر الأمة واستقلالها من نير العبودية لمنظومة الاستعمار والاستبداد".

يُشار إلى أن المناضل العربي والمفكر السياسي أنيس النقاش توفي صباح اليوم الاثنين، اثر مضاعفات فيروس كورونا، وذلك بعد يومين من دخوله العناية المشددة في إحدى مستشفيات دمشق.

وقد توفي المناضل العربي والمفكر السياسي أنيس النقاش اليوم الاثنين، اثر مضاعفات فيروس كورونا، وذلك بعد يومين من دخوله العناية المشددة في إحدى مستشفيات دمشق.

كان النقاش (70 عاماً) مناضلاً عربياً منذ منتصف السبعينات، حيث شارك مع مجموعة من ستة أشخاص يقودهم المناضل الفنزويلي المعروف باسم "كارلوس" (إليتش راميريز سانشيز) لاقتحام منظمة أوبك في العاصمة النمساوية فيينا، في الـ21 من كانون الاول ديسمبر 1975، وأسروا 60 شخصاً وقتلوا 3 آخرين. أدت العملية الى يومين من مفاوضات معقّدة بين عدّة أطراف الى أن تنتهي برحيل النقاش ومجموعته الى الجزائر وطرابلس الغرب وإطلاق سراح كافة الرهائن.

كما عمل النقاش، عام 1980، على تنفيذ عملية اغتيال رئيس وزراء إيران حينها، شابور بختيار، الذي كان يقود حكومة تحت حكم الشاه بهلوي، ولكن العملية فشلت وأدّت الى الحكم عليه في باريس بالسجن مدى الحياة. وقد تم إطلاق سراح النقاش في الـ27 من تموز يوليو 1990، بالإضافة الى 4 متعاونين معه، بعد أن عفى عنهم الرئيس الفرنسي آنذاك فرنسوا ميتران.

وقد ولد "النقاش" في بيروت عام 1951 والتحق بصفوف حركة فتح عام 1968 وتسلم فيها عدة مناصب. انضم إلى العمل الطلابي والعمل التنظيمي اللبناني.

كما تولى بعض المسؤوليات الأمنية في الأراضي المحتلة ولبنان وأوروبا، وكان له دور هام في التنسيق بين قيادة الثورة الفلسطينية وقيادة الثورة الاسلامية في إيران.

وكان أول من أطلق تشكيلات المقاومة في جنوب لبنان بعد الاحتلال الإسرائيلي عام 1978، كما عاصر أسرار وخفايا الحرب الأهلية اللبنانية وكشف الكثير منها في مقابلاته التلفزيونية.