صالح رأفت: فصائل المنظمة تدرس القائمة الموحدة في الانتخابات القادمة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:34 م
18 فبراير 2021
الانتخابات الفلسطينية .

كشف الأمين العام لحزب فدا وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت، عن توجه لدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بتشكيل قائمة موحدة لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو القادم، موضحاً أن هذا التوجه لازال لم يتبلور بشكل نهائي وتتم دراسته.

وأوضح رأفتـ أن خيار القائمة الموحدة يجب أن تضمن الجدية وأن يكون هناك مواقع مضمونة لكل الفصائل وليس تمثيلا شكليا، وفي حال لم يتم التوافق على هذا الخيار سيتم بحث خيار آخر لتشكيل قائمة لمن يوافق من الفصائل. بحسب موقع "زوايا".

وحول حوار مارس القادم في القاهرة، أوضح رأفت أن هذا الحوار سيتم بحث آلية تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني، خاصة أن بعض الدول التي يتواجد بها لاجئين لا تسمح لهم بإجراء الانتخابات، وذلك للتوافق على آلية مع الدول التي يتعذر إجراء الانتخابات فيها لتمثيل القوى السياسية والنقابات والشخصيات المستقلة.

بالإضافة إلى بحث هذه المشاركة واستكمال المجلس الوطني في الداخل حيث أن أعضاء المجلس التشريعي هم أعضاء تلقائياً في المجلس الوطني.

إعادة بناء منظمة التحرير

وعن ملف إعادة تفعيل منظمة التحرير، أكد رأفت أن إعادة تفعيل منظمة التحرير شيء رئيسي في الفترة المقبلة، حيث بحيث تنطلق الفصائل بهذه الرؤية مما تم التوافق عليه في اجتماع الأمناء العامين للفصائل والتركيز على أن المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

المؤتمر الدولي للسلام

وحول تجاوب العالم مع عقد مؤتمر دولي للسلام قال رأفت :” إن هناك تجاوبا كبيرا حتى اللحظة سواء من الاتحاد الاوروبي وروسيا والصين، وجاري البحث مع الإدارة الأمريكية الجديدة بهذا الشأن خاصة أن سكرتير عام الأمم المتحدة متحمس لفكرة عقد هذا المؤتمر.

وأعرب عن أمله أن يكون هناك تواصل مع الإدارة الأمريكية الجديدة بشكل أكبر ونريد منها أن تضغط على “إسرائيل” بموقف حازم لإنهاء الإجراءات الأحادية الجانب ووقف الاستيطان والضم وانتهاك الاتفاقات الموقعة مع الجانب الفلسطيني.

وبشأن مقترح توسيع اللجنة الرباعية الدولية للسلام، أوضح رأفت أن التوجه لعقد مؤتمر دولي للسلام يأتي لتوسيع حضور هذا المؤتمر من دول وأطراف عدة، وألا يقتصر على الرباعية الدولية فحسب، وإنما لفتح المجال لمشاركة دول أوروبية و الصين وجنوب أفريقيا وغيرها من الدول. وطالب رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الدول العربية وخاصة التي طبعت علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي أن توقف التطبيع. وتصر على عقد مؤتمر دولي حقيقي ينفذ قرارات الشرعية الدولية لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية التي احتلت منذ العام ١٩٦٧ بما فيها القدس الشرقية وكذلك الاراضي العربية المحتلة.