الفدائي يواجه كازخستان مساء الجمعة في المنامة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:17 م
16 فبراير 2021
الفدائي الفلسطيني

بعد تأجيل مباريات منتخب الأردن من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة ،"فيبا" لإصابة معظم المنتخب الأردني من لاعبين وفنيين وإداريين، بحيث تأجلت مباراة منتخبا الوطني مع شقيقة الأردني لأشعار آخر، لكن جدول المباريات لم يتغير حتى الان، وستكون أولى مباريات الفدائي مع كازخستان مساء الجمعة المقبل الموافق التاسع عشر من الجاري على صالة الشيخ خليفة الرياضية بالمنامة.

وجاء تأجيل مباريات المنتخب الاردني لكرة السلة بشكل مفاجئ من قبل الاتحاد الدولي لكثرة الإصابات بجائحة كورونا وذلك خوفا على سلامة وصحة اللاعبين في المنتخب الاردني وبقية المنتخبات، ليبعثر هذا التاجيل الاوراق في المجموعة السادسة التي تضم الأردن، كازخستان، سيريلانكا وفلسطين.

وبتأجيل مباريات النشامى ستنصب جميع الجهود لفدائي السلة على مباراة فلسطين وكازخستان والتي هي بيضة القبان للمنتخبات الثلاث بشكل عام ولفلسطين بشكل خاص ، حيث يجب على الفدائي إذا عزم على التأهل المباشر الفوز على كازخستان بفارق اقل شي 4 نقاط كونه خسر مباراة الذهاب بفارق 3 نقاط ، مشروط الأمر بفوز النشامى على كازخستان في المباراة الثانية بينهما حيث كان منتخب النشامى حقق الفوز على كازخستان في مرحلة الذهاب.

لذلك وجب على منتخب الفدائي الأعتماد على الذات خوفا من أي مفاجئة قد تحصل من المنتخبات المنافسة في هذه المجموعة ويحاول تحقيق الفوز في جميع مبارياته المقبلة ، وغير مقبول أن ينتظر هدايا من اي منتخب لان ذلك قد يجد نفسه ثالثا في المجموعة ، وعليه فمباراة الجمعة امام كازخستان مفصلية ومهمة والفوز فيها اساسي يقطع نسبة كبيرة للوطني بالتاهل للنهائيات دون الاحتياج لملحق للثوالث.

منتخب كازخستان معظمه شباب ولديهم لياقة بدنية عالية ولديهم اصرار على تحقيق نتائج ، لذلك مباراتنا معهم لن تكون سهلة ولا باي حالة من الحالات، وعلى المنتخب أن يضع نصب عينيه هذا الواقع ، لذلك يجب أن تكون تشكيلة الفدائي في هذا اللقاء الاميز في كل شيء ، فالغلط ممنوع بتاتا والتركيز وعدم التسرع والجاهزية النفسية والبدنية اساس النجاح، ومنتخبنا قادر على هذا التحدي وعبور ورد اعتباره من منتخب كازخستان لتكون نتيجة هذا اللقاء بطاقة العبور الى اندونيسيا.

وستكون هناك مباراة اخرى للوطني امام سيريلانكا وبدون ادنى شك الفوز مطلوب ومهم ايضا خاصة أن جميع المنتخبات تنظر لهذا المنتخب السيريلانكي محطة عبور نحو الوصول للنهائيات، ويتبقى لفلسطين مباراتين مع الاردن ستكونان مهمتان للتاهل ونتيجة مباراة فلسطين وكازخستان ، والأردن وكازخستان هما من يحدد المتأهلون للنهائي.

رئيس الأتحاد ابراهيم حبش طالب لاعبي الوطني بتحقيق فرحة طالما انتظرها الجميع من خلال الفوز على كازخستان ، وتقديم مستويات تليق بهذا الاستحقاق الاسيوي، واللعب بفدائية وقتالية نحو الوصول للبطاقة المطلوبة لنهائيات اسيا التي ستجري في شهر اب من هذا العام.

واكد حبش على ان التعب والجهد الذي تحمله المنتخب طيلة الفترة الماضية وفي هذه الفترة بفعل جائحة كورونا يجب ان تترجم ايجابيا على نتائج المنتخب، نعم هناك تعب وهناك فحوصات كورونية شبه يومية وتدريبات وجهود جبارة لكن كل ذلك يهون في سبيل نيل بطاقة التأهل لنهائيات اسيا مباشرة ما يجعل جميع المنتخبات تحسب حسابا لفلسطين بكرة السلة ، ولن تكون فلسطين جسرا لعبور أي منتخب بل المنافس القوي لذلك.