تقرير "كورونا" يفاقم الأوضاع الصحية داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:41 م
15 فبراير 2021
"كورونا" يفاقم الأوضاع الصحية في المخيمات الفلسطينية في لبنان

يُعاني سكان المخيمات الفلسطينية في لبنان من أوضاع صحية خطيرة جراء تفشي فيروس كورونا "كوفيد-19"، وسط عجز كبير في الرعاية الصحية اللازمة لمواجهة الوباء، ما أدى لارتفاع الإصابات والوفيات، وهو ما دفع جمعيات معنية بإطلاق تحذيرًا من خطورة الأوضاع ، إثر نقص العلاج، وحال تأخر اللقاح المضاد.

الدكتور مجدي كريّم، المدير التنفيذي لجمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية، أكد لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن الاوضاع الصحية داخل المخيمات الفلسطينية في غاية الصعوبة جراء انتشار الوباء بسرعة كبيرة؛ نظرًا لصغر مساحتها مقارنةً بأعداد اللاجئين المكتظة.

وقال المدير التنفيذي د. كريم: إن "وكالة الغوث (الأونروا) تعاقدت مع العديد من المستشفيات لعلاج المرضى؛ ولكن بسبب ارتفاع الإصابات في الدولة، باتت تلك المشافي عاجزة عن تقديم الرعاية الصحية للمصابين كافة".

وأضاف أن "هناك مرضى من اللاجئين يتلقون العلاج داخل منازلهم، بما فيها الاكسجين، وهو ما أدى لارتفاع الوفيات".

وأشار إلى أنه يوم الاحد الماضي وصل لبنان 28 ألف لقاح مضاد للوباء، وبدأت الحكومة عمليًا بتوزيعه، ضمن خطة موزعة على أربعة مراحل وهذا سينطبق على المخيمات الفلسطينية بالتعاون مع (الاونروا)، وتابع: إن "المرحلة الأولى ستكون لكبار السن، والطواقم الطبية".

وذكر كريم، أن جمعية الشفاء للخدمات الطبية وفرت أسطوانات وأجهزة توليد الاكسجين لعشرات المرضى، للخروج من الأزمة قدر الإمكان، مشيرًا إلى أن بعض المراكز الصحية تستقبل المصابين، وتجري لهم الفحوصات الطبية اللازمة.

وبخصوص المستشفى في عين الحلوة، أكد كريم: أنه " تم الاتفاق بين الجمعية وإدارة مستشفى الاقصى والدفاع المدني الفلسطيني، على أن يكون قسم خاص بالأقصى لاستقبال المصابين لتقلي العلاج، مجانًا، للحالات الخفيفة المتوسطة، وأن (الاونروا) فتحت مركزًا في منطقة سبلين شمال لبنان للحجر المنزلي.

وأوضح كريم، أن المخيمات تشهد حالة عجز كبير في توفير العلاجات خاصة "فيتامين سي" مع عدم تأمين ما يقارب 400 صنف من الأدوية، ومعتبرًا أياها سببًا في مضاعفة المشاكل الصحية للاجئين.

ولفت كريم، إلى أن جميع المخيمات التزمت بقرارات الحجر والضوابط والإجراءات التي فرضتها الحكومة اللبنانية، الخاصة في محاربة كورونا.

وشدّد أن فرض الاجراءات الصحية المتبعة ضد الفيروس، أثرت أيضًا سلبًا على الأوضاع الاقتصادية للاجئين الفلسطينيين.

وحتى 24 يناير الماضي، وصل اجمالي الإصابات بفيروس "كوفيد-19" بين صفوف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، إلى 4538 إصابة، وشفاء 3752،  فيما بلغت اعداد الوفيات 161، في حين، ارتفع العدد الإجمالي للإصابات في لبنان حديثًا إلى ٣٤٠،٨٦١ حالة، والوفيات إلى ٤،٠٣٧ حالة.

وكان قسم الصحة في (الاونروا) قد اصدر بيانًا، أوصى فيه اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيمات البالغ عددها 12، إلى ضرورة تسجيل بياناتهم عبر تطبيق (covax.moph.gov.lb)، لأخذ اللقاح حال توفره.

صورة توضح المراحل الاربعة الصادرة عن وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، للفئات المستفيدة من التطعيم حسب وزارة الصحة العامة.

7b60831d-cd98-49c7-88c8-22f34eba9c9e.jpg