البزم: الاجراءات التي اتخذتها الداخلية منذ ديسمبر نجحت في منع سيناريوهات صعبة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:08 م
04 فبراير 2021
اياد البزم

تحدث الناطق باسم وزارة الداخلية و الامن الوطني في قطاع غزة اياد البزم مساء اليوم الخميس عن الاجراءات التي اتخذتها الوزارة بشأن تخفيف القيود و الاجراءات التي وضعتها لمواجهة انتشار وباء كورونا.

و قال البزم في تصريح صادر عنه إنه اعتباراً من هذه الليلة لم يعد هناك إغلاق ليلي، وأصبح بإمكان المواطنين التحرك في هذا الوقت.

و لفت الى أن الأسواق الشعبية اليومية والأسبوعية ستكون مغلقة يومي الجمعة والسبت بشكل كامل في كافة محافظات قطاع غزة، مشيراً الى أن القرارات المعلنة يتم اتخاذها بعناية وبشكل مدروس، واستطعنا اجتياز مرحلة حرجة على مدار الأسابيع السابقة.

و اوضح البزم انه مرور الوقت بدأت الإجراءات الوقائية المتخذة خلال الفترة السابقة تُؤتي أكلها، وأدت لتقليص أعداد الإصابات المسجلة بعد أن كانت تتجاوز الألف في بعض الأحيان.

و اضاف: "بدأنا بتخفيف الإجراءات شيئاً فشيئاً في إطار تقييم الحالة الوبائية، ونُعلن نجاح الإجراءات المتخذة منذ مطلع ديسمبر الماضي، وتجنّبنا سيناريوهات صعبة كادت أن تكون المنظومة الصحية فيها أمام تحديات كبيرة".

و اكد البزم أن الأسواق الشعبية ستعود للعمل بدءاً من يوم الأحد المقبل مع استمرار إغلاقها يومي الجمعة والسبت، في حين لا زالت بعض القطاعات متوقفة عن العمل.

في سياق متصل، اشار الناطق باسم الداخلية الى أن وزارته تدرس تشغيل قطاعات جديدة، ولكن ذلك مرتبط باستقرار الحالة الوبائية وهذا مرهون بالتزام المواطنين بالإجراءات الوقاية، مؤكداً أن فالتخفيف لا يعني نهاية المواجهة مع الحائجة.

و حذر البزم من حالة انتكاسة جديدة ستعود بنا إلى الوراء، اذا لم تكن هناك يقظة لدى المواطنين، مؤكدا على ضرورة مواصلة المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية الشخصية؛ خاصة في الأماكن المزدحمة.

و قال: " لم نصل إلى مرحلة التخلي عن الكمامة، ولابد من المحافظة على مواصلة ارتدائها خلال هذه المرحلة".

و أكد أن اعادة تشغيل المنشآت يكون وفق قيود وإجراءات وقائية، مطالباً كافة القطاعات الخدماتية بضرورة المحافظة على الالتزام بتلك الإجراءات أثناء تقديم الخدمة للمواطنين.

و شدد البزم على أن الاجهزة الأمنية والشرطية ستواصل متابعتها للالتزام بالإجراءات المفروضة في كافة القطاعات والمنشآت الخدماتية؛ لاستمرار المحافظة على استقرار الحالة الوبائية.

و تابع يقول: "كلما وجدنا إمكانية لتشغيل أيّ من القطاعات لا نتردد في ذلك؛ لأننا نهدف إلى تخفيف الإجراءات عن المواطنين، مع الموازنة ما بين الإجراءات الوقائية وتلبية حاجات المواطن".

و اضاف البزم أنه في بداية ديسمبر الماضي كانت نسبة الإصابات تتجاوز 40%، لكن اليوم انخفضت إلى أقل من 10%، والقدرة الصحية أصبحت بشكل أفضل.

و لفت الى أن صالات الأفراح وبيوت العزاء كانت من أبرز مسببات تفشي فيروس كورونا داخل قطاع غزة؛ لذلك حتى اللحظة لا يوجد قرار بإعادة فتحها، ولكن استمرار التزام المواطنين بإجراءات السلامة قد يدفعنا لإعادة تشغيلها ضمن ضوابط وقائية.

و أكد أن هناك تحسن ملحوظ في الحالة الوبائية، لكنه لفت الى أن مربع الخطر لم يغادر، ولا زالت بعض الإجراءات الوقائية قائمة حتى الآن.

و في سياق آخر تحدث الناطق باسم الداخلية حول حالة العمل في معبر رفح، مشدداً على ان المعبر هو البوابة الوحيدة لشعبنا على العالم الخارجي، واستمرار فتحه يساهم في تخفيف الوضع الإنساني، وإغلاقه يُشكل صعوبة لأبناء شعبنا.

و أشار الى أن هيئة المعابر بذلت جهوداً كبيرة خلال فتح المعبر في الأيام الأربعة الماضية، من أجل تسهيل مغادرة الحالات الإنسانية ووصول العالقين.

و كشف البزم أنه قبل فتح معبر رفح هذا الأسبوع كان هناك 7 آلاف حالة مسجلة للسفر، وهذا العدد قابل للزيادة نظراً للحاجة المستمرة لدى المواطنين للسفر.

و عبر البزم عن امله في أن ينتظم عمل معبر رفح بصورة أفضل خلال الأيام القادمة، لأننا ندرك حساسية وأهمية هذه القضية باعتبار المعبر شريان حياة مهم لشعبنا.

و أكد ان الوزارة و هيئة المعابر على تواصل مستمر مع السلطات المصرية من أجل إيجاد صيغة لإعادة فتح معبر رفح بشكل مستمر ودائم؛ لتلبية الحاجات الإنسانية للمواطنين في غزة.

و قال الناطق باسم الداخلية إن اكثر من 4200 مسافراً غادروا عبر معبر رفح خلال الأيام الأربعة الماضية، مقابل وصول أكثر من 1600 عائد حتى الآن، وما زال المعبر يعمل في اتجاه الوصول حتى ساعات مساء اليوم الخميس، ثم سيعاد إغلاق صباح الجمعة.