في اليوم العالمي للسرطان

المركز الفلسطيني لحقوق الانسان: أوضاع مرضى السرطان في قطاع غزة تزداد تدهوراً

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:40 م
04 فبراير 2021
المركز الفلسطيني لحقوق الانسان.png

طالب المركز الفلسطيني لحقوق الانسان اليوم الخميس 4/2/2021، المجتمع الدولي بالضغط على السلطات الإسرائيلية المحتلة لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة، والسماح بتوريد الأجهزة المستخدمة في العلاج الإشعاعي والأدوية الكيماوية، في ظل تدهور أوضاع مرضى السرطان في قطاع غزة، جراء تقييد حركتهم ومنعهم من السفر لتلقي العلاج في الخارج بفعل الحصار الإسرائيلي المشدّد، والنقص الشديد في الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاجهم في مشافي القطاع.

كما دعا المركز الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949، وكافة أجسام الأمم المتحدة المختلفة، والمنظمات الدولية، إلى الضغط على السلطات الإسرائيلية المحتلة لتحمل مسؤولياتها القانونية تجاه سكان قطاع غزة، بمن فيهم مرضى السرطان، وضمان توفير الآلية الملائمة والآمنة لسفرهم لتلقي العلاج في الخارج.

وأكد على مسؤولية دولة الاحتلال عن توفير الإمدادات الطبية لسكان القطاع بموجب اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، داعياً السلطة الفلسطينية إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه المستشفيات التي تعاقدت معها في قطاع غزة لعلاج مرضى السرطان، وإمداد هذه المستشفيات بالأجهزة الطبية وأصناف الأدية التي يحتاجها مرضى السرطان.

كما طالب المركز المؤسسات الإنسانية والصحية الدولية بتقديم العون للجهاز الصحي في قطاع غزة، لإنقاذ حياة مرضى قطاع غزة، وخاصة المصابين بالسرطان.

يشار أنه يعاني مرضى السرطان عموماً من النقص الشديد في الأدوية المخصصة لعلاجهم، وتبلغ نسبة العجز فيها أكثر من 50% من قائمة الأدوية الأساسية، ومن أهم الأدوية التي نفذت ويحتاجها المرضى: Herceptin ، Glivec ، Taxol، Neupogen. كما تبلغ نسبة العجز في المستلزمات الطبية المخصصة لعلاج مرضى السرطان في مشافي قطاع غزة 40%، بحيث لا تتوفر الأجهزة المستخدمة في العلاج الإشعاعي، وأجهزة التشخيص والفحوصات، ومنها: التصوير المقطعي pet ct scan، مسح الغدة الدرقيةAthyroid scan .

جدير ذكره أنه يصادف اليوم الخميس 4/2/2021، اليوم العالمي للسرطان، حيث يقدّر عدد مرضى السرطان في قطاع غزة بنحو 14 ألف مريض، ويشكل الذكور ما نسبته 47% منهم، والإناث 53%، فيما يحتل سرطان الثدي المرتبة الأولى بين سرطانات الإناث حيث يمثل ما نسبته 32.2% من أنواع السرطان التي تصيب الإناث، بينما سرطان القولون فهو الأكثر شيوعاً بين الذكور حيث يمثل ما نسبته 13.2% من سرطانات الذكور.