الشيخ عدنان: نراهن على انتصار الأسيران الشقيقان بلال وبسام دياب على السجان

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:24 م
30 يناير 2021
بلال وبسام السعدي

قال القيادي المحرر في حركة الجهاد الاسلامي الشيخ خضر عدنان اليوم السبت،: "نراهن على انتصار الأسيران الشقيقان بلال وبسام دياب على السجان ونؤكد أن الاحتلال سيندم كما ندم حين اعتقل المحرر ماهر الأخرس.

وأضاف عدنان قائلاً: "ليس قدر للفلسطيني أن يبقى داخل السجون حتى الموت، والمضرب عن الطعام يحاول أن يحرك كل شيء طلباً في الحرية والكرامة".

وأشار إلى أن الإضراب عن الطعام يمكن أن يُدخل الأسير في مرحلة حرجة تصل إلى حد الشهادة، فالإضراب ليس مطلباً لتحسين شروط الحياة لبضع أيام.

كما أكد عدنان أن الاضراب عن الطعام عمل طوعي وليس نزهة وهو بمثابة عمل فدائي ضد الاعتقال الإداري حتى نيل الحرية، منوهاً أن الإضرابات التي تجري اليوم نخبوية وترفع من شأن الحركة الأسيرة في مواجهة السجان.

ولفت إلى أن الأسرى يواجهون الاعتقالات بالإضراب عن الطعام في محاولة لرفع صوتهم علياً، فالأسير لا يحمل السلاح ولكن يحمل الموقف.

وأوضح عدنان بقوله :"نحن جاهزون دوماً لمواجهة المحتل ونستطيع كسره في كل معركة، نؤكد أن زواله بات قريبا"ً.

كما أكد على أن المطلوب موقف وطني فلسطيني على المستوى الفصائلي والرسمي لدعم الأسرى بكل جدية، مشيراً إلى أن الانقسام الفلسطيني أثّر على وضع الحركة الأسيرة داخل السجون في ظل غياب قيادة موحدة للأسرى.

ودعا الشيخ خضر عدنان، الإعلام الحر والإعلاميين الأحرار لعدم التأخر في مواكبة إضراب الأسيرين الفدائيين، لكي نكون جميعاً خير سند لهم مبكرًا والمُشاهد والملاحظ في كل إضراب لحاق الكل والكثيرين متابعة ومواكبة وإسنادًا للمضربين مع استمرار الإضراب وتقدم أيامه ولكن هم قلة الخير والتصديق والمحبة لأسرانا والبغض لسجانيهم ومحتلي أرضنا؛ هم تلك الثلة المؤمنة والعصبة الصادقة من يبتدئ الإسناد في الميدان والإعلام ولا يتأخرون فيا فوز من كان منهم وأعتبر المعركة معركته للحرية وكسر الاحتلال في كل مواجهة.

وختم عدنان بقوله: "قادة الاحتلال يتنافسون على الانتخابات عبر شرعنة قوانين تهدف لقمع الأسرى والنيل منهم".