وحدة التعئبة لسرايا القدس تخرج فوجًا جديدًا من المقاتلين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:48 م
27 يناير 2021
وحدة التعئبة لسرايا القدس تخرج فوجًا جديدًا من المقاتلين

خرجت وحدة التعبئة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء الأربعاء، فوجاً جديداً حمل اسم "مجد"، ضمن استعدادات فصائل المقاومة الفلسطينية لمواجهة العدو الصهيوني.

وحضر مراسم حفل التخرج عدداً من قيادات حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس، ولفيف من قادة وكوادر الحركة في قطاع غزة.

واستهل حفل التخرج بتلاوة عطرة لآيات من القرآن الكريم، ثم كلمة لحركة الجهاد الإسلامي ألقاها عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نافذ عزام، أكد فيها أن الجهاد ذروة سنام الإسلام، هو الوسيلة الوحيدة لاسترداد حقنا المسلوب والدفاع عن هيبة الأمة كلها، وهو الطريق لاستعادة عز الأمة وكرامتها".

وأضاف: مهما علت الغيمة السوداء فوق ربوع وطنا العربي ومهما  تجبر العدو الصهيوني وزاد من حجم جرائمه بحق شعبنا ومقدساتنا، سنظل  متمسكون بحقنا ولن نتراجع ولن ننكسر ولن نستسلم ولن نخضع ولن نقبل بالأمر الواقع, بل يزيدنا إصرار على مواصلة درب الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين.

واستعرض عزام في حديثه أبرز التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية ومنها: المواقف التي تتخذها الإدارة الأمريكية دعماً للاحتلال الصهيوني، في محاولةٍ لإبعاد الناس عن فلسطين وقضيتها، والتحدي الثاني التطبيع الذي سلكه بعض العرب، والتحدي الثالث عدم التوصل إلى توافقٍ بين الفلسطينيين حتى اللحظة.

وعبر عزام عن ثقته المُطلقة بأن مصير كل من حاولوا التآمر وشطب القضية الفلسطينية إلى زوال، داعياً من انساقوا إلى وحل التطبيع مع المحتل الصهيوني، أن يعودوا إلى رُشِدهم، مشدداً على أن حركة الجهاد وجناحها العسكري لن تتخلى عن خيار الجهاد والمقاومة وستبقى زارعة الرعب في قلب العدو، ومخرجة المجاهدين الأبطال، وعنوان المرحلة.

وأثنى عضو المكتب السياسي للجهاد على الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي لا تتوانى للحظة عن تقديم الدعم لشعبنا الفلسطيني لاسترداد حقه المسلوب.

ودعا إلى تكريس الوحدة الوطنية، وتعزيز الجبهة الداخلية الفلسطينية حتى نقف صفاً واحداً لمواجهة الأخطار ومجابهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

من جانبه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الدكتور محمد شلح أن الحركة جاءت لتكرس ثقافة المقاومة وما زالت على هذا النهج المبارك بإذن الله، موضحاً أن مشروع الجهاد والمقاومة في فلسطين بدأه المؤسس الشهيد فتحي الشقاقي وخطى على دربه الدكتور الراحل رمضان شلح ومن بعده القائد زياد النخالة وقادة ومجاهدي الجهاد الإسلامي فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر.

وأكمل قائلاً:" لا نقول إننا نمتلك القوة المكافأة للعدو ولكن نقول وبكل فخر ان ارادة شعبنا تستطيع ان تقف في وجه آلة العنف الصهيونية، وفي وجه كل الخونة والمطبعين، وبكل إصرار ويقين نقول أن شعبنا قادر على تقديم الشهداء وعلى الجود بأبنائه فداءً للدين والوطن".

وأشاد شلح بدور سرايا القدس التي لازالت تخرج الأجيال المجاهدة لحمل الأمانة والمضي في طريق التحرير الذي لا رجعة عنه، مهما كلفنا ذلك من ثمن هو حياتنا.

وبدوره قال قائد وحدة التعبئة التابعة لسرايا القدس "أبو محمد" :" أن الجهاد في سبيل الله شيء عظيم وكبير والأمة بدون جهاد لن يكون لها عزة وكرامة، وما تتعرض له الأمة اليوم من محاولات لإجهاضها وجعلها في مؤخرة الأمم من خلال جرها وجعلها تبعاً للاحتلال الصهيوني عبر مشروع التطبيع ومن يسهل للاحتلال مشروعه للأسف هم الخونة من أمتنا التي تعاني الضعف والوهن وقلة الوازع الديني".

وأضاف: الصراع بين الحق والباطل موجود منذ الأزل، ولكن هذا يفرض علينا أن نظل محافظين على نهج المقاومة والجهاد وزرعه في الاجيال القادمة لتكون قادرة على حمل الأمانة والمضي بها نحو طريق التحرير، عملاً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم "من مات ولم تحدثه نفسه بالغزو مات على شعبة من شعب النفاق".

وأكمل قائد وحدة التعبئة:" نقوم بإعداد جيل قرآني فريد من نوعه، وليكون نقلة نوعية في سرايا القدس، ولتعبئة مجاهدين أطهار أصحاب الأخلاق والقيم الإسلامية الصحيحة والسليمة"، مشيراً إلى أن الجهاد في الإسلام شُرع رحمة للناس لما فيه من المشقة، وبذل الأرواح لا يساوي شيئا لما يترتب على الجهاد من المصالح العظيمة، لنشر التوحيد وجعل الناس يعبدون الله، وإنهاء الشرك والظلم ورفع راية الإسلام وجعل كلمة الله هي العليا وكلمة أهل الشرك هي السفلى.

وختم حديثه قائلاً: "هذا الفوج واحداً من أفواج التعبئة، وسينضم إلى سرايا القدس بعد أن يجتاز دورة التدريب الميداني والتي ستكون في وقت قريب، وليكونوا قادرين على أداء مهامهم العسكرية والقتالية، والتدريب هو جزء مهم من أجل هذا الإعداد، ليكون جيل التحرير القادم لنحرر أرض فلسطين من دنس الغاصبين الصهاينة".

وتخلل حفل التخرج عرض عسكري قدمه مجاهدو فوج (مجد)، بالإضافة إلى تكريمٍ للوحدات العسكرية التي ساهمت في إعداد وتدريب فوج "مجد".

سرايا القدس (6).jpg
سرايا القدس (5).jpg
سرايا القدس (4).jpg
سرايا القدس (3).jpg
 تخرج فوج مجد في قطاع غزة (11).jpg
 تخرج فوج مجد في قطاع غزة (12).jpg
 تخرج فوج مجد في قطاع غزة (7).jpg