خبير مالي يوضح أسباب ارتفاع الدولار أمام الشيكل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:33 م
16 يناير 2021
الدولار الامريكي

شهد سعر الدولار الأمريكي في الأراضي الفلسطينية انخفاضًا تاريخيًا غير مسبوق قبل أن يستعيد عافيته ويرتفع من جديد تدريجيًا تاركًا خلفه العديد من التساؤلات عن الأسباب التي أدت إلى هذا التغيير السريع في العملة الخضراء أمام الشيكل الإسرائيلي.

يذكر أن أدنى مستوى وصل إليه سعر الدولار مقابل الشيكل قبل ايام هو 3.11 شيكل، ليرتفع أمس الجمعة 16-1-2021 إلى 3.27 شيكل، وسط توقعات بارتفاع أخر في الايام القادمة.

المختص والخبير المالي أمين أبو عيشة أوضح لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" بأن هبوط الدولار أدى إلى اضعاف حركة تصدير المنتجات الإسرائيلية وقلة حركة السُيَّاح وزيادة معدلات البطالة الأمر الذي دفع أمير يآرون محافظ بنك "إسرائيل" لإعادة النظر لتحسين القوة الاقتصادية مقابل القوة المالية.

وأشار إلى أن المنتجات الإسرائيلية تعرضت خلال فترة هبوط الدولار إلى تراجع وكساد البضائع والمزروعات لعدم تصديرها إلى الخارج؛ والسبب في ذلك يرجع قوة الشيكل مقابل ضعف الدولار، لافتًا إلى أن التاجر الأجنبي يحتاج إلى دولارات أكثر لشراء بضائع ومنتجات "إسرائيلية"، مما اضطر المستورد للتوقف عن شراء المنتجات الإسرائيلية.

ولفت إلى أن قوة الشيكل مقابل ضعف الدولار أدى إلى انخفاض تصدير المنتجات الاسرائيلية للخارج، الأمر الذي أدى إلى طرد بعض العمال الأمر الذي رفع نسبة البطالة في "إسرائيل" لتصل (تقديريًا) إلى 12% وهذا أمرٌ خطير يمس سياسات وأهداف "بنك إسرائيل المركزي".

وبين أن السياحة في "إسرائيل" تعرضت لخسائر فادحة لعدم رغبة السياح في التوجه إلى "إسرائيل" بسبب ارتفاع الشيكل مقابل الدولار، قائلًا: "كل القطاعات المنتجة في "إسرائيل" تعرضت لخسائر بسبب كساد التجارة وقلة تحفيز النمو الاقتصادي".

وأشار الخبير المالي، إلى أن التجار الإسرائيليين نظموا مظاهرات وعبروا عن غضبهم لاستمرار انخفاض الدولار مقابل الشيكل مما اضطر أمير يآرون محافظ بنك "إسرائيل" للالتزام بخطة نائبه أندرو أفير لتقديم "البنك" الحماية للقوة الاقتصادية في "إسرائيل" أمام القوة المالية للشيكل.

وقال أبو عيشة: "أمام الواقع الاقتصادي الصعب في "إسرائيل" اضطر محافظ البنك أمير يآرون بقبول خطة أندرو أفير وذلك من خلال السماح للجنة السياسات النقدية في البنك للتخطيط لشراء 30 مليار دولار أمريكي".

ولفت إلى شراء 30 مليار دولار أمريكي يجعل "إسرائيل" أكبر احتياطي نقدي في الشرق الأوسط من عملة الدولار بمقدار 170 مليار دولار عام 2020 وفي حال اشترت الـ 30 مليار سيرتفع احتياطيها من العملة الأمريكية إلى 200 مليار دولار.

"أمام اعلان "بنك إسرائيل" التدخل لتحسين العملة الأمريكية مقابل الشيكل الإسرائيلي، ارتبكت أسواق العملات الأجنبية ودفعت المضاربين والجمهور المتداول للعملة إلى زيادة عمليات شراء الدولار مقابل الشيكل مما ادى لارتفاع سعر الدولار"، وفقًا لأبو عيشة الذي توقع أن تشهد الأيام القادمة ارتفاعًا أكبر للدولار أمام الشيكل مما نشهده الآن نتيجة للتدخل المستمر للبنك المركزي الاسرائيلي في عمليات شراء الدولار.

وأكد أن ارتفاع الدولار مقابل الشيكل سيساهم في الاستقرار الاقتصادي داخل "إسرائيل" وسيحفز النمو الاقتصادي وسيخفض معدلات البطالة اضافة إلى أنه سيؤدي إلى توازن بين القوة المالية للعملة الإسرائيلية والقوة الاقتصادية.