طفرة متطورة من كورونا تُهاجم أمريكا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:43 ص
14 يناير 2021
كورونا.jpeg

أعلن باحثون أمريكيون عن اكتشاف طفرتين جديدتين في فيروس كورونا المستجد، رجحوا أنهما نشأتا في الولايات المتحدة.

وأوضح باحثون في جامعة أوهايو الأمريكية، أن الطفرتين أصبحتا سائدتين في مدينة كولومبوس بولاية أوهايو خلال 3 أسابيع في أواخر ديسمبر الماضي وأوائل يناير الجاري.

وشبه العلماء الطفرتين بالسلالة المنتشرة في بريطانيا، التي تبدو أكثر قابلية لنشر العدوى بمرض "كوفيد-19"، إلا أنها لا تؤثر على فعالية اللقاحات المضادة للفيروس.

ولم ينشر الباحثون النتائج الكلية لدراستهم بانتظار تدقيقها من قبل علماء آخرين.

من جانبه، قال المتحدث باسم المراكز الأمريكية للتحكم بالأمراض والوقاية منها "سي دي سي"، جايسون ماكدونالد:"إن المسؤولين يبحثون الدراسة الجديدة."

وذكرت شبكة "سي إن بي سي" أن الباحثين أشاروا إلى أن واحدة من الطفرتين الجديدتين تم اكتشافها لدى مريض في أوهايو، وتحوي تشوهات في بروتين الفيروس الشائك (الذي يستخدمه للتشبث بخلايا المصابين) مطابقة للطفرة الموجودة في السلالة البريطانية.

أما الطفرة الثانية، التي أطلق عليها الباحثون اسم "سلالة كولومبوس"، أصبحت سائدة في المدينة، وتضمنت "3 تشوهات جينية أخرى لم يتم توثيقها مجتمعة من قبل في فيروس كورونا".

وقال الدكتور دان جونز، نائب رئيس قسم الأمراض الجزيئية في جامعة أوهايو: إن "سلالة كولومبوس تملك التركيب الجيني الأساسي في الحالات المبكرة التي شهدناها، لكن هذه الطفرات الثلاث تجسد تطورا هائلا"، مضيفا "نحن نعلم بأن هذا التغيير لم يأت من السلالات الجديدة التي تم توثيقها في بريطانيا وجنوب أفريقيا".

وتابع جونز: "نحن الآن في فترة بدأنا نشهد فيها هذه التغييرات حيث يتم توفير اللقاحات وانتشر الفيروس بين سكان العالم لفترة طويلة نسبيا، وفي وقت لا نود فيه أن نشهد أي تشوه جديد".

لكنه نوّه بأن الوقت مبكر لتحديد مدى قابلية سلالة كولومبوس على نشر العدوى، إلا أن الباحثين يرجحون بأنها مرتفعة نظرا إلى انتشار الإصابات به خلال الأسابيع القليلة الماضية.