بعد منع إدخال اللقاحات

المقاومة الفلسطينية تحذر الاحتلال من تعرض حياة الأسرى لخطر الإصابة بفيروس كورونا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:43 م
05 يناير 2021
المقاومة الفلسطينية تحذر الاحتلال من تعرض الاسرى لخطر الإصابة بفيروس كورونا

حذر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، اليوم الثلاثاء، الاحتلال الإسرائيلي من خطورة الأوضاع الصحية على الاسرى الفلسطينيين داخل السجون، في ظل تفشي فيروس كورونا.

وأكد القيادي المدلل، لوكالة "فلسطين اليوم الإخبارية"، ان الاسرى داخل السجون يتعرضون لمخاطر حقيقية، لأن ظاهرة تفشي الوباء منتشرة بين الاسرى.

وقال "لابد أن نرفع صوتهم عاليًا، وهذه المخاطر جعلتنا نتابع الأمر بتخوف شديد على حياة اسرانا"، في ظل رفض ما يسمى بوزير الداخلية "الإسرائيلي" إدخال التطعيمات وتطعيم الاسرى.

وأضاف القيادي، أن بيئة السجون الصهيونية تسمح بتفشي فيروس كورونا، إضافة إلى البرد القارس في فصل الشتاء، التي يُعاني منه الاسرى.

وحمل المدلل، المسؤولية الكاملة للاحتلال اتجاه ما يحصل للأسرى، مطالبًا منظمة الصحة العالمية بضرورة التدخل الفوري لانقاد حياة الاسرى الفلسطينيين.

جاء ذلك خلال اجتماع طارئ لوزارة الأسرى والمحررين وفصائل المقاومة الفلسطينية في مقر الوزارة بمدينة غزة، لبحث تداعيات أوضاع الأسرى داخل سجون الاحتلال في ظل انتشار فيروس كورونا، عقبه مؤتمر صحفي.

مخاطر جسيمة

من جهته، أكد القيادي في حركة "حماس" الدكتور إسماعيل رضوان، أن الاسرى يتعرضون لمخاطر جسيمة، خاصة بعد تفشي الفيروس، فيما حمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التداعيات الحاصلة من تعريض سلامة الاسرى للخطر.

ونبه القيادي رضوان لوكالة "فلسطين اليوم الإخبارية"، أن أي مساس بحياة الاسرى فإنه يحرك بركان غضب الشعب الفلسطيني.

وشدّد على أن قضية الاسرى تقف على سلم أولويات المقاومة.

وقال رضوان: إن "فصائل المقاومة وزارة الاسرى والمحررين اجتمعت اليوم بعد تفشي فيروس كورونا داخل السجون، وتداعياته على الاسرى".

وأضاف أن "الفصائل وزارة الاسرى اتفقتا داخل الاجتماع على ضرورة تشكيل لجنة متابعة مشتركة، لمتابعة كل الفعاليات والجهود المبذولة لإسناد الاسرى".

ودعا القيادي في "حماس"، كل المؤسسات الحقوقية والانسانية والدولية للضغط على الاحتلال للإفراج عن الاسرى الفلسطينيين البواسل والحفاظ على سلامتهم وحياتهم من المخاطر.

كما ودعا رضوان، إلى تدويل إلى قضية الاسرى من أجل ملاحقة الاحتلال على ارتكاب "جرائم حرب" وضد الإنسانية بحق الاسرى، وعلى السلطة ان تتحرك فورًا وأن تفي بالتزاماتها اتجاه القضية.

رأس أولويات المقاومة

وأكد بهاء المدهون وكيل وزارة الاسرى في غزة، ان هدف الاجتماع أن تبقى قضية الاسرى قضية مشتعلة لدى الفصائل الفلسطينية وجميع المؤسسات.

وأوضح المدهون لوكالة "فلسطين اليوم الإخبارية"، أن وزارته والفصائل اتفقتا على أن تكون قضية الاسرى على رأس أولوياتها، لأنها قضية كل الفلسطيني في مواجه الاحتلال.

وبيّن الوكيل، أن حكومة الاحتلال تدوس على كافة القوانين والأنظمة التي تنص على حماية الاسرى.

وفيما يتعلق بمنع اللقاح، وصف المدهون، قرار الاحتلال بـ"العنصرية والسادّية الواضحة، وأنها تدلل على أن الاحتلال يتعمد قتل الاسرى".

وفي بيان لوزارة الاسرى، ذكرت أن عدد اجمالي المصابين للأسرى بفيروس كورونا داخل السجون بلغت قرابة 184 مصابًا.

وأكدت على أن هذا يمثل قمة الاستهتار بحياة الاسرى، وأن الاحتلال يواصل ارتكاب مزيد من الجرائم الانسانية بحق الاسرى.

يشار إلى ان قوات الاحتلال تواصل اعتقال قرابة 4700 أسير فلسطيني داخل السجون، وسط ظروف إنسانية وصحية صعبة للغاية.

f8fcd79d-2d00-4523-a386-4838589d6ab5.jpg

a7da6579-318e-431f-b651-85312ec50104.jpg

 

228d8b3b-7a0a-46a8-8cd4-eb524016fac3.jpg