بشأن الأونروا

تقرير لوموند يفضح الإمارات.. والمدلل: خطوة الإمارات خطيرة ومرفوضة وتمس اللاجئين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:34 ص
28 ديسمبر 2020
وكالة غوث وتشغيل اللاجئين - الاونروا

تواصل "اسرائيل" والولايات المتحدة الامريكية مساعيهما لإنهاء عمل الاونروا" بكافة الحيل والطرق لطي صفحة اللاجئين وتطبيق صفقة القرن والتذرع بالأزمة المالية الخانقة التي بدأت منذ سنوات والتي نتج عنها تقليص الخدمات ، الا ان الطعنة أتت هذه المرة بسكين اماراتي بعد ان كشفت صحيفة لوموند الفرنسية عن سعي الإمارات لإنهاء عمل وكالة الأمم المتحدة عبر خطة تقدمت بها .

 الخطة التي كُشف عنها تأتي في وقت تتذرع فيه الاونروا بعد قدرتها لدفع رواتب الموظفين للشهر الجاري لعدم موجود موازنة ، وسط غضب فلسطيني من ممارسة الامارات لحق لا تمتلكه في المتاجرة بحقوق اللاجئين كقربان للاحتلال وامريكا .

أكد أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الاسلامي ومسؤول ملف اللاجئين اليوم الاثنين 28/12/2020، ان ما كشفت عنه صحيفة لوموند الفرنسية عن سعي الإمارات لإنهاء عمل وكالة الأمم المتحدة لغوث خطوة خطيرة ومرفوضة لإنها تمس الحقوق المشروعة للاجئين.

وبين المدلل خلال تصريحات لـ"صوت القدس" وتابعتها وكالة فلسطين اليوم ان خطوة الامارات تتماهى مع المساعي "الإسرائيلية" والضغوط الأمريكية لوقف عمل "الأونروا" من اجل قبر قضية اللاجئين والامعان من اجل انهاء قضة اللاجئين  وتطبيق صفقة القرن.

واوضح ان الموقف الاماراتي يأتي نتيجة طبيعية للتطبيع المذل مع العدوان السافر والتطبيع المتواصل للتقرب من الكيان الغاصب , موضحا ان الموقف الإماراتي صفعة وخيانة للشعب الاماراتي بعد ان كان داعماً للحقوق الفلسطينية .

واعتبر ان النظام الإماراتي يتمادى في خيانته للقضية الفلسطينية القضية المركزية للعرب والمسلمين باستجدائه التطبيع المُذِل مع العدو الصهيوني والذى يرتكب أبشع الجرائم ضد الشعب الفلسطيني إضافة للاستيطان والتهويد والقتل والحصار.

وأشار الى ان محاولة الامارات الخبيثة تهدف لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ووقف نضالاته من أجل تحقيق أهدافه ونيل حقوقه كاملة وعلى رأسها حق العودة المقدس الذى لا تراجع عنه.

وشدد على انه طالما أن الفلسطينيين لا يزالوا مهجرين فى كل بقاع الأرض فإنه مطلوب من المجتمع الدولي تنفيذ التزاماته تُجاه الأونروا لأن دورها لا يزال قائماً حتى يعود الفلسطينيون إلى ديارهم.

وقال انه في ظل الهجوم السافر في ظل اللحظات الحرجة ، يجب علينا ان نراجع انفسنا كفلسطينيين حتى تبقى القضية الفلسطينية هي الحاضرة , مطالبا بضرورة مواجهة التطبيع وصفقة القرن بالوحدة.

ومن جانبه قال هاني الثوابتة عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ان تقرير لوموند حول تقديم  الامارات لورقة عمل لإنهاء عمل الاونروا ، انها محاولة جديدة لإستمالة رأي عام عربي جديد الى جانب هدمة القرار الاحتلال يفكر.

وبين ثوابته ان تقرير الامارات يتطلب منا ان تتوحد كل الطاقات الى بذل دور اوسع واشمل لتوفير الطاقات لما يجعلنا نستطيع مواجهة المخططات

وأكد ان تجفيف منابع الاونروا مخطط "اسرائيلي" سعت إليه الإدارة الامريكية التي تصل الى 46% من أموال الاونروا الهدف الرئيسي ان تصبح الاونروا ليس لها أي دور أي قيمة .

وكان "مجلس العلاقات الدولية – فلسطين" نشر ورقة موقف حول مذكرة بعنوان: سبعون عاماً من الأونروا: حان وقت للإصلاحات الهيكلية والوظيفية وتتناول عدة خطط لتصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وصدرت المذكرة عن معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي وهو أحد أهم المراكز البحثية التي يعتمد عليها صانع القرار في دولة الاحتلال الإسرائيلي مما يعبر عن توجهات سياسية حقيقية لتصفية مهمة الأونروا وإنهاء وجودها.

 

وقال المجلس في تعليقه على المذكرة بأنها تحتوي على العديد من المغالطات الجوهرية، وتسوقها على أنها حقائق دامغة، وهو تلاعب بالعقول وتشويه للحقائق في صورة المتابع. خاصة فيما يتعلق بتعريف اللاجئ الفلسطيني، ودور الوكالة المقرر في الأمم المتحدة.

وأضاف المجلس: " لا يخفى على أحد في هذه الأيام تصاعد الهجمة الصهيو-أمريكية على القضية الفلسطينية والضغط لإنهائها، خاصة في أحد قضاياها المفصلية وهي قضية اللاجئين، والتي تبقى المعضلة الأكبر في الصراع، بعد تجاوز قضية الارض عبر مشروع الضم القائم في الضفة الغربية وقضية القدس والأقصى، بعد تثبيت "شرعية" ضم القدس عاصمة للكيان."

ويأتي نشر المجلس لهذه الورقة في ظل أخبار نقلتها صحيفة الموندو الفرنسية الخميس الماضي أفادت بأن دولة الإمارات تدرس حاليا الى جانب "إسرائيل" خطة انهاء تجربة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” الأونروا” التابعة للأمم المتحدة.