القيادي شهاب: "إرهاب" الاحتلال لا يمكن مواجهته إلا بالمقاومة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:51 م
21 ديسمبر 2020
 القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أ. داوود شهاب

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب، اليوم الاثنين، أن "الاٍرهاب الإسرائيلي" المتصاعد ضد الشعب الفلسطيني في الضفة القدس المحتلتين لا يمكن مواجهته إلا بالمقاومة الشاملة، وذلك تعقيبًا على استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، وتصاعد هجمات المستوطنين في مدن وبلدات الضفة.

وشدّد شهاب في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم "، أن حركته ترى بأن  المقاومة هي عمل مشروع وتعبير عن الرفض الشعب الفلسطيني للاحتلال وإرهابه وعدوانه .

وقال القيادي: "نحن نثق بأن المقاومة ستتصاعد طالما أن الاحتلال موجود وطالما تستمر جرائمه ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".

واستشهد مساء اليوم شاب فلسطيني إثر اطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب باب حطة بالقدس المحتلة، واحتجزت جثمانه.

و ذكرت وسائل اعلام عبرية، أن جنود الاحتلال اطلقوا النار على شاب فلسطيني خارج باب حطة بالمسجد الأقصى، بدعوى "قيامه إطلاق النار من بندقية آلية نحو جندي إسرائيلي".

وبحسب القناة 12 العبرية، فإن منفذ العملية في القدس يبلغ من العمر 17 عامًا من سكان بلدة قباطية في جنين.

و أوضح الاعلام العبري، أن "شرطياً إسرائيلياً" اصيب برصاص شرطي اسرائيلي آخر قرب باب حطة بالقدس المحتلة.

وعلى إثر ذلك، أغلقت "القوات الإسرائيلية" باب العامود بالمسجد الأقصى، فيما تنشر مئات الجنود في المكان، ومنعت المواطنين من الاقتراب والتواجد في المنطقة، بالقوة.

وفي محافظة الخليل، تصاعدت هجمات المستوطنين "المتطرفين" من اعتداءاتها حديثًا على المواطنين بالضرب ورمي الحجارة على المركبات والمنازل والمارة، بحماية قوات الاحتلال.

كما أصيب، مساء اليوم، ثلاثة مواطنين جراء اعتداء مجموعة من المستوطنين "الإسرائيليين" على المركبات بالحجارة، في مدينة نابلس، وفي بلدة حوارة بنابلس، هاجم مستوطنو "يتهسار" سيارات المارة، فيما تغطي حكومة بنيامين نتنياهو كافة الدعم لهم.

وخلال شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، ارتكبت قوات الاحتلال 2050 انتهاكًا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة والقدس المحتلتين، وفق تقرير فلسطيني.