بالصور مياه الأمطار تغمر"مفترق جباليا".. خسائر كبيرة بعد توقف عمل المحلات والحركة المرورية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:13 م
17 ديسمبر 2020
غمر مياه الأمطار لـ"مفترق جباليا".. توقف عمل المحلات والحركة المرورية وخسائر بالمئات

تعرضت منطقة مفترق مخيم جباليا شمال قطاع غزة، صباح اليوم الخميس، إلى غمر عالي من مياه الأمطار المتساقطة، وسط مخاوف تسريب مزيد من المياه داخل المحلات التجارية وبيوت المواطنين، في ظل عدم توصل الجهات الرسمية إلى إصلاح البنية التحتية المتهكمة، وشفط المياه بسرعة إلى "مصارف التجميع".

ومع كل بداية موسم الشتاء، تغمر المياه المنطقة الحيوية، ما يؤدي إلى توقف مئات المحلات التجارية عن العمل ونزوح مئات المواطنين، إضافة إلى توقف الحركة المرورية، نتيجة لارتفاع منسوب المياه لأكثر من متر.

وقف عن العمل

وأكد رامز أبو حمادة، صاحب محطة للبترول، أن محطته توقفت عن العمل؛ بسبب تسرب مياه الامطار داخل المحطة، منذ ساعات الليل الماضية.

وأوضح أبو حمادة، لـموقع "فلسطين اليوم الاخباري"، أن مياه الامطار تتراكم منذ ساعات في منطقة مفترق جباليا، حيثُ وصل ارتفاع منسوب المياه لأكثر من متر.

واعرب عن مخاوفه فيما لو استمرت مياه الامطار بالتساقط، دون سحب الجهات المعنية مياه الامطار من المكان، ويتابع بالقول: إن "المياه تسربت داخل ماكينات تعبئة الوقود".

وأضاف أبو حمادة، محطته تكبدت خسائر مالية بمئات الشواقل بفعل الغمر، مشيرًا إلى أنه تواصل مع الجهات المعنية لشفط المياه؛ إلا انها ما زالت متراكمة، حتى الآن.

وذكر أن المنطقة منذُ عام 2000 تتعرض "للغرق" من مياه الامطار، وسط تجاهل الجهات المعنية بوضع حلول جذرية لإنهاء تلك الازمة المستمرة.

وطالب أبو حمادة، من جميع المعنيين بتحسين البنية التحتية وكل ما يلزم لعدم تعرض المنطقة إلى الغمر من مياه الامطار.

تكبد خسائر 

أما مصطفى مطر، صاحب محال تجاري للملابس، أوضح أن مياه الأمطار تسربت داخل محاله، فيما تعرضت بضاعته إلى التلف والخراب، ووقف محاله عن العمل.

وقال مطر، الذي لا يقلل ضرره عن سابقه: إنه "يواجه تهديد على مصدر زرقه الوحيد، بعدما تكبد خسائر بمئات الشواقل".  

وأضاف أنه يعمل على شطف المحال بين الفينة والاخرى من مياه الامطار، من أجل حماية البضاعة وأغراض المحال المتبقية من التلف، في ظل عدم شفط ونقل المياه إلى "مصارف التجميع".

ويعتبر العامل الجغرافي لمفترق جباليا عاملاً هامًا في جعلها أكثر المناطق عرضةً للغرق، إذ تتجمع مياه الامطار من أربع جهات وهي: (الفالوجا، تل الزعتر، بركة أبو راشد، جباليا البلد)، في المنطقة المنخفضة، على شكل بحيرة.

من جهته، أعرب المواطن أحمد شاهين، عن مخاوفة من ارتفاع منسوب المياه مع استمرار تساقط الامطار على المنطقة، موضحًا أن المنطقة تتعرض للغمر بمياه الامطار الممزوجة بالصرف الصحي إلى بعض البيوت.

وأوضح شاهين، أنه لجأ إلى وضع أكياس من الرمال على باب بيته، ضمن إجراء احترازي لمنع تسريب المياه، الذي قد ينتج عنه تدمير جميع ممتلكات المنزل.

وعزا شاهين، تعرض المنطقة للغرق باستمرار، الى قلة تنظيف المصارف وضعف البنية التحية، بالإضافة إلى نثر الاهالي القمامة واكياس النايلون في الشوارع، التي تتسرب إلى المنهال وتتكدس بكثرة.

وطالب شاهين، من الجهات المعنية بضرورة التحرك العاجل للتوصل إلى حل جذري مناسب، يَحد من تعرض المنطقة إلى الغرق في موسم الشتاء.

وفي غضون ذلك، أكد الراصد الجوي ليث العلامي، أن فرص هطول الأمطار تظل مستمرة اليوم، وتكون متباعدة أحياناً حتى ساعات المساء والليل الأولى.

وأوضح العلامي، إلى أن تساقط الامطار تتراجع بعدها بشكل كبير وتتوقف في غالبية المناطق لاحقاً، بينما تتأخر احتمالية الهطول في السواحل الوسطى والجنوبية (قطاع غزة) حتى صباح يوم غد الجمعة.

بلدية جباليا

وكان رئيس قسم الكهرباء والإنارة في بلدية جباليا النزلة م. شادي عوكل،  قد أكد أن بلديته نفذت بالتعاون مع مصلحة مياه بلديات الساحل أعمال صيانة وتطوير للمضخات الرئيسية الأمر، الذي سيعمل على زيادة الكفاءة في ترحيل مياه الصرف الصحي ومياه الأمطار، وبالتالي الوقاية من حالات الطفح والغرق المتكررة.

وذكر عوكل، أن البلدية زادت اشتراك الكهرباء في محطة أبو راشد من 1000 أمبير إلى 1250 أمبير فيما زادت اشتراك محطة الهوابر من 400 أمبير إلى 1000 أمبير، بتكلفة 103,000 شيكل، في حين تبقى مشكلة غمر مياه الامطار لمنطقة مفترق جباليا موجودة، رغم تلك الحلول.

غزة شوارع (13).JPG


 

غزة شوارع (11).JPG

غزة شوارع (10).JPG


 

غزة شوارع (4).JPG

غزة شوارع (3).JPG