دعاة فلسطين: التطبيع المغربي مع "إسرائيل" خياية لله وللرسول والمسلمين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:57 م
12 ديسمبر 2020
ملقتى دعاة فلسطين

أكد ملتقى دعاة فلسطين، أنَّ ما قام به النظام الرسمي في مملكة المغرب، ومن سلك طريقهم من قبل يُعدُّ خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين ولعامة المسلمين وللمستضعفين من أهل فلسطين، وخيانة لدماء الشهداء وتضحياتهم، وإنَّ هذا الفعل يُلحِقُ بهم العار والخزي في الدنيا قبل الآخرة يوم يقوم الناس لربِّ العالمين.

وقال الملتقى في بيان صحفي، اليوم السبت، إنَّ كل المحاولات لتسويغ وتبرير هذا الاتفاق تحت ذريعة تحقيق المصالح للشعب الفلسطيني، وإحلال السلام في المنطقة هي محاولات فاشلة يكذبها القرآن الكريم، والواقع الذي نحياه، والتجارب مع العدو الصهيوني.

وأضاف أن التحالفَ مع العدو الصهيوني وتحويله لصديق مآلاته وخيمة على نظام حكم مملكة المغرب، والمنطقة بشكل عام، والقضية الفلسطينية بشكل خاص، ولن يجلب إلا المزيد من التفرقة، وعدم الاستقرار، ونشر العداوة والبغضاء في البلاد العربية والإسلامية.

ودعا الملتقى علماءَ الأمَّة ودعاتها وشعوبها الحرَّة إلى تحمُّل مسؤولياتهم، والقيام بخطوات عملية لإنكار هذا المنكر بكافة الوسائل الشعبية والجماهيرية والإعلامية المتاحة؛ للضغط على المطبعين وإجبارهم على التراجع عن الخطوات التي تلحق العار بهم.

وثمن دعاة  فلسطين دور الشعب المغربي الحرُّ الرافض لجريمة التطبيع مع العدو الصهيوني، والذي أعلن وقوفه بجانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، موجها التحية إلى كل الأصوات الحرة التي صدعت بالحق في وجه الباطل وانحازت لضميرها ولدينها وقضايا أمتها العادلة.

سادساً: يبرق الملتقى التحية لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج ويدعوه للمزيد من الصبر، والمصابرة، والمرابطة، والوحدة، ورص الصف، حتى تحرير الأرض ونيل الحقوق، وما ذلك على الله بعزيز.