عطايا: التضامن العالمي مع القضية الفلسطينية هامًا في مواجهة التطبيع

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:14 م
12 ديسمبر 2020
 ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا

أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا، اليوم السبت، أن "يوم التضامن العالمي تكمن أهميته في نشر الوعي بين شعوب الأمة وأحرار العالم، لمواجهة موجة التطبيع وتوقيع الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني.

وأوضح عطايا: أن "يوم التضامن مع القضية الفلسطينية، على الرغم من قيمته المعنوية، إلا أنه لا يرتقي إلى مستوى الدعم الحقيقي المرجوّ، وذلك بتقديم كل الإمكانيات المتاحة للشعب الفلسطيني كي يحرر أرضه من الاحتلال".

وفيما يتعلق بالتطبيع، قال عطايا: إن "التطبيع مع الاحتلال لا يخدم القضية الفلسطينية من أحد جوانبه".

وأضاف انه كشف خداع بعض الدول العربية المتواطئة مع الكيان، والتي تؤدي دوراً وظيفياً يضمن وجود الاحتلال، على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

وعن الانقسام، أوضح عطايا، أن "الانقسام بين الفصائل الفلسطينية هو انقسام حول مشروعين: مشروع المفاوضات مع العدو والتعايش معه، والذي نتج عنه اتفاق أوسلو الفاشل، ومشروع المقاومة ومواجهة الاحتلال، والذي ثبت أنه الخيار الاستراتيجي الوحيد الذي يضمن تحرير كامل أرضنا الفلسطينية المحتلة".

ولفت عطايا إلى أن "صفقة القرن مسار طويل من التآمر على فلسطين، بدأ قبل ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتطبيع جزء منها".

كما وأكد عطايا أن "الرد الفلسطيني على التطبيع يكون بإلغاء كل الاتفاقيات مع الاحتلال الاسرائيلي، ورفع منسوب المقاومة في غزة والضفة وكل بقعة من أرض فلسطين المحتلة".

مع تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة، ذكر عطايا: ان "الشعب الفلسطيني لا يأمل خيراً بولاية الرئيس المنتخب جو بايدن، فالسياسة الأمريكية ثابتة في خدمة مصالح الكيان وضمان أمن وجوده، ولا تتغير بتغير الرئيس".