ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

تفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع الحملة الالكترونية والتي تمثلت في سؤال "بعد 41 عام من السجن لو سمح لك بلقائه ماذا ستقول له؟"، لدعم الأسير نائل البرغوثي، التي أطلقتها إذاعة صوت الأسرى، بعد دخوله العام الـ 41 في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

وكانت إذاعة صوت الاسرى دعت في منشور عبر "فيسبوك"، التعليق على صورة خاصة بالأسير، حيث شهدت الحملة مشاركة واسعة من صحفيين واكاديميين ومحررين وأشخاص مختلفين من فلسطين وخارجها "المغرب والجزائر والعراق، وتم قراءة مختلف تعليقاتهم عبر برنامج أسرى ميديا.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، رصدت أبرز التعليقات على سؤال الإذاعة، والتي عبرت عن مدى الفخر بصمود الأسير نائل البرغوثي في سجون الاحتلال، مثمنين التضحيات التي يقدمها الأسرى من خلف القضبان نصرة للقضية الفلسطينية.

وكتب الأسير المحرر خليل بشارات: "سلاماتنا لك أيها الجبل الصامد، وكان الله في عونك، وتبقى كلماتنا عاجزة ميتة لا معنى لها أمام صبرك وعنفوانك، ونسأل الله العلي القدير أن يفك بالعز قيدك أنت وكل الشرفاء في سجون العتمة والظلمة، وإنا نحبكم في الله".

وعلقّت دعاء الجيوسي: "عزيزي أبا النور... قرأناك على جُدِر السجون هامة وبيرقاً يوم دخلنا الثقب الأسود وبدأت حياتنا في الزمن الهلامي كنا نتلمس معالم الصمود ونهجي معاً أبجدية لغة السجن فكنت قاموسنا ومعجم لغتنا الذي لا ينضب".

وقالت الجيوسي: "يقولون انك سجين منذ زمن الأسود والأبيض وأنا ومعي أبراش الحديد جوع الإضراب والصرخة في الأقبية وصهيل الوعيد....البوسطة والمعبار....والعزائم التي لم يعلوها الغبار نقول أن نائلنا سجين منذ الزمن الملون الزاهي المتباينة معالمه المتمايز بشره ثوريون أو متخاذلون وقد ظل سجينا لأننا بتنا في الزمن الأسود الذي لا بياض فيه".

وتابعت في تعليقها: "أبا النور أنا ومعي رفيقات القيد ورفاقه ننتظرك في زمن الحرية حيث لا قيد ولا فقد وسنبلغه يوماً ونمضي بالنور وأباه نحو الفجر والخلاص".

وكتبت نادية معلقة على سؤال "لو سمح لك بلقائه ماذا ستقول له؟"، "هنيئا لك من رجل والرجال قليل، حياك الله من سبع سماوات "وبشر الصابرين"، هنيئا لك وقد نلت في الارض شرفا وثناء وأثابك الله فخرا وقبولا وختم ظلامك نورا وانينك سرورا".

وعلق الدكتور محسن ابري من المغرب: " تحية إجلال وتقدير لك ولكل اسرى الاحتلال، أنتم تشكلون نماذج رائدة ومفخرة للشعوب العربية، أنتم بالفعل نقطة ضوء تنير مسار الكفاح الفلسطيني وتغذي إرادة مناضليه ومناصريه، ومن المؤكد أن هذه التضحيات لا بد ان تقود إلى حل للقضية الفلسطينية قضيتنا كلنا، حل يحفظ حقوق وكرامة وتاريخ فلسطين.

أما حساب "مالك ماليك"، فعلق: "من أرض المليون وتصف مليون شهيد إلى فلسطين الحبيبة أرض المليون أسير، ان خذلتكم كل الأنظمة العربية والعالم الغربى الظالم ستبقى الجزائر معكم ولكم شعبا وحكومة ورئيس، وستبقى قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني قضتينا، سندافع عنهم في كل المحافل الدولية والإنسانية، وستبقى قضية الأسرى تتصدر كل نشرات الأخبار ووسائل الإعلام الجزائرية يوميا".

ودخل الأسير نائل البرغوثي المعروف بـ”أبو النور”، أمس الجمعة، عامه الـ(41) في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وهي أطول مدة اعتقال في تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة.

ويبلغ الأسير البرغوثي البالغ من العمر (63 عاماً) من بلدة كوبر في رام الله، واجه الاعتقال منذ عام 1978م، قضى منها (34) عاماً، بشكلٍ متواصل، وتحرر عام 2011م، ضمن صفقة “وفاء الأحرار”، إلا أن الاحتلال أعاد اعتقاله، وضمن حملة اعتقالات واسعة عام 2014م، إلى جانب العشرات من رفاقه المحررين في الصفقة.”

وعلى مدار أربعة عقود من الاعتقال، فقدَ البرغوثي والديه، وتوالت أجيال، ومرت العديد من الأحداث التاريخية على الساحة الفلسطينية، وفي العالم.

image
image
حكيم.JPG
image
image
image