ارتفاع اصابات كورونا في السعودية يتصدر محركات البحث اليوم الثلاثاء

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:58 م
27 أكتوبر 2020
كورونا السعودية

تصدرت الاخبار التي تحدثت عن ارتفاع إصابات كورونا في السعودية محركات البحث بعد إصابة 399 شخص بالفيروس اليوم الثلاثاء الموافق 27/ 10/ 2020، وبذلك أصبح إجمالي عدد الإصابات 345631، وفي المقابل تم تسجيل عدد كبير من حالات الشفاء بلغ عددهم 426 ليصبح إجمالي حالات التعافي 332117 حالة.

ارتفاع إصابات كورونا في السعودية

وحذرت وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية المواطنين من تحصينهم أنفسهم جيدًا بسبب الموجة الثانية للفيروس والتي أتت بقوة شديدة جدًا، وأكدت على المواطنين ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات وتعقيم اليدين بالكحول والعطس والحكة في المناديل المخصصة.

انجازات السعودية في ظل كورونا:

1- فرضت الحظر:

فرضت المملكة العربية السعودية الحظر على المواطنين بعد أخبار اليوم والتي تبين فيها أن عدد الإصابات يزداد بشكل سريع جدًا،.

كما فرضت غرامات وعقوبات على المواطنين غير الملتزمين بالحظر، وهي خطوة في غاية الأهمية حيث يترتب عليها التحكم في عدد الإصابات التي تزداد بشكل يومي، أي أنه إجراء وقائي يحمي صحة المواطنين، كما يساعد على تقليل عدد الإصابات اليومية.

2- الإجراءات الاحترازية:

فرضت السعودية على جميع المواطنين المضطرين إلى الخروج من منازلهم الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية، فلا يمكن لأي مواطن الخروج من المنزل أو ركوب المواصلات بدون ارتداء للكمامة.

وفرضت استخدام المناديل عند الحاجة إلى العطس والكحة والابتعاد عن التكدس في المواصلات وعند ماكينات الصرف الآلي، والسوبر ماركت، فالتجمعات هي أساس انتشار الفيروس، ولابد من الالتزام بهذه الإجراءات في ظل الموجة الثانية للفيروس.

أوصت وزارة الصحة المواطنين بضرورة التغذية الصحيحة التي تقوي جهاز المناعة، وأكدت على تناول الفواكه التي تحتوي على العديد من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، والخضراوات التي تحتوي على ألياف سليلوزية تساعد على هضم الطعام جيدًا مما يقوي من صحة الجسم، والبروتينات والأسماك التي تعزز من صحة الجسم.

أوصت وزارة الصحة السعودية بضرورة ابتعاد المواطنين عن السكريات واستبدالها بالفاكهة أو السكريات الصحية كالعسل الأبيض، والأمر ينطبق تمامًا على الملح، فالملح والسكر يضران بشكل كبير بصحة الجهاز المناعي الذي نحتاج لتقويته والاهتمام به حتى يتمكن من التصدي ومحاربة الإصابة بالفيروس.