ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

يواجه طلاب الجامعات الخاصة في عدد من الدول العربية عاماً دراسياً صعباً مع استمرار انتشار وباء كوفيد -19 ورفع رسوم دراستهم الجامعية. فعلى الرغم مما فرضه الوباء من تحول جزئي أو كلي في بعض الحالات إلى التعلم عبر الإنترنت، قامت بعض الجامعات الخاصة في مصر وفلسطين والأردن بزيادة الرسوم الدراسية مما أثار غضب الكثيرين من هذه الزيادة غير المبررة في ظروف اقتصادية صعبة.

وقال هاني الحسيني، أستاذ الرياضيات في كلية العلوم في جامعة القاهرة الحكومية، “الزيادة في رسوم الجامعات الخاصة غير مبررة، إنها مؤسسات تجارية هدفها الربح فقط. كان لابد أن تراعي  الأزمة التي يشهدها الجميع.”

تسبب فيروس كورونا بانكماش معظم اقتصادات الدول العربية، حيث توقع صندوق النقد العربي انكماش الناتج المحلي الإجمالي في الدول العربية بحوالي 4 في المئة العام الحالي بسبب الجائحة. بينما أشار تقرير صدر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الأسكو) إلى أن المنطقة العربية ستخسر نحو 1.7 مليون وظيفة خلال العام الحالي مما يزيد من الضغوط على مصاريف الأسر ذات الدخل المتوسط والمحدود ويؤثر على تعليم أبنائها وبناتها. من جهة أخرى، يشكل التعليم الإلكتروني عبئاً على العديد من الأسر التي لا تمتلك الإمكانات المالية اللازمة لتوفير أجهزة كمبيوتر وحواسب شخصية لأبنائها فضلاً عن تكلفة الولوج إلى الإنترنت. (اقرأ التقرير ذو الصلة: التحول إلى التعليم عبر الإنترنت يفاقم عدم المساواة في المنطقة العربية).

تشهد بعض دول الخليج جهوداً رسمية لتخفيض الرسوم الجامعية. ففي الكويت، حيث بدأ العام الدراسي في الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، أعلن سعود الحربي وزير التربية والتعليم العالي عن خفض قيمة الرسوم الدراسية في الجامعات الخاصة بنسبة 20 في المئة بعد إقرار نظام التعليم عبر الإنترنت. أما في البحرين، التي أعلنت بدء موعد الدراسة 20 أيلول/ سبتمبر الماضي ثم قامت بتأجيله بعد ارتفاع اعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد ليتم اقرار التحول مجددا للتعليم عبر الإنترنت بتاريخ 11 تشرين الأول/ أكتوبر، فقد تقدم خمسة من أعضاء مجلس النواب بمقترح للحكومة لإلزام الجامعات الخاصة بتخفيض الرسوم الدراسية بنسبة 20 في المئة نظرا للظروف التي تمر بها المملكة جراء أزمة كورونا والأعباء التي سببتها على كاهل الأسرة البحرينية.

لكن الوضع يبدو مختلفاً تماما في دول أخرى كمصر وفلسطين والأردن.