ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم الأحد 18/10/2020، أن المقاومة الفلسطينية حاضرة ولن تتخلى عن أسراها وفي جعبتها مفاجآت كثيرة، ولن يخمد سيفها طالما هناك أسير في سجون الاحتلال.

وشدد المدلل، خلال وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة في الذكرى التاسعة لصفقة وفاء الأحرار، على أن يد المقاومة ستطول كل ماتريد، والاحتلال لا يمكن أن ينعم بالعيش طالما أن هناك أسير داخل سجون الاحتلال يمارس بحقه أبشع الجرائم.

وأكد المدلل، أن هذه الوقفة هي وقفة ذكرى عز ووفاء لأهل الوفاء الأسرى الذي قدموا زهرات شبابهم من أجل دينهم ووطنهم ومقدساتهم، كما قدم التحية لشهداء صفقة وفاء الأحرار .

ووجه المدلل رسالةً للأسير ماهر الأخرس الذي يواصل اليوم إضرابه الـ84 على الطعام وهو مصر ومستمر في إضرابه، قائلاً:"رسالتنا للأخرس أن التحرير قادم وأن معركتك وكافة الأسرى هي معركة الكل الفلسطيني ولست وحدك في المعركة ونحن معك في الميدان".

وطالب المدلل، العالم أجمع مساندة الأسير الأخرس في معركته ، متسائلاً عن دور منظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر أن يأخذوا دورهم وينقذون حياة الأخرس.

وحمل المدلل، العدو الصهيوني وكل المتقاعسين والمنظمات الدولية المسؤولية عن حياة الأسير ماهر الأخرس.

من جهته، اعتبر الأسير المحرر القيادي في حماس إياد أبو فنونة، أن صفقة وفاء الأحرار دليل على أن شعبنا يتوحد في القضايا المركزية، وهي رسالة لكل الشعوب التي طعنت القضية الفلسطينية.

 وقال:" رأينا الذل في عيون العدو وهو يفتح أبواب الزنازين، حيث أن غزة أجبرت العدو على صفقة وفاء الأحرار رغم سلاحها المحدود"

وبين أن صفقة الأحرار شهدت كل جغرافيا فلسطين وكل الأحزاب السياسية.

وشدد على أن المقاومة في غزة تبحث عن كل السبل للإفراج عن الأسرى، وأن الأسرى على رأس أولويات كل حر من أبناء شعبنا.

يُذكر، أن اليوم يصادف الذكر التاسعة لصفقة تبادل الأسرى بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي التي أبرمت عام 2011 أو ماتعرف بصفقة شاليط أو صفقة وفاء الأحرار.

وتعد الصفقة، إحدى أضخم عمليات تبادل الأسرى حيث أفرجت "إسرائيل" عن 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل الجندي الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط.