ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

رأى ديفيد هيرست محرر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، أن بندر بن سلطان طوال حياته المهنية الطويلة تمسك بمبدأ واحد هو “خدمة سيده سواء كان ملك السعودية أو رئيس الولايات المتحدة، أو كليهما.

وقال هيرست إن المزاج في الرياض وأبوظبي حاليا قاتم، إذ إن “سقف” قصورهم الكهفية يمكن أن يطير قريبا، تاركا أصحابها مكشوفين. فليس هناك جاريد كوشنر، صهر ترامب وكبير مستشاريه بالبيت الأبيض، لتلقي مكالمات منتصف الليل التي تسأل عما إذا كان بإمكانهم غزو قطر.

ويضيف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “لا يبالي”. إنه محارب قديم عاصر أربعة رؤساء أمريكيين، اثنان منهم ديمقراطيان، يعرف كيف يكون الشتاء في واشنطن. نتنياهو رجل لكل الفصول. لم يتوقف عن إقناع البيت الأبيض بغسل ملابسه المتسخة.

بندر بن سلطان طوال حياته المهنية الطويلة تمسك بمبدأ واحد هو خدمة سيده سواء كان ملك السعودية أو رئيس الولايات المتحدة، أو كليهما

ويشير هيرست إلى أن  نتنياهو أبلغ الكنيست الذي صادق على اتفاق التطبيع الإماراتي، الخميس، أنه ما زال يعتقد أن الفلسطينيين سوف “يستيقظون”. فهو “يلعب اللعبة الطويلة”. بينما ولي عهد السعودية محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، لا يستطيعان الانتظار. إذ يحتاج الرجلان اللذان يخططان للسيطرة على العالم العربي السني إلى “نتائج الآن”.

ويقول الكاتب إن مليارات الدولارات التي ضخوها على الرئيس دونالد ترامب، والتي هم على وشك خسارتها إذا خسر الانتخابات، هي أقل مشاكلهم.

خططهم للاعتراف العربي بإسرائيل تتعطل. لم تنضم أي دولة عربية كبيرة إلى الصفقة. لا فرح بعد من السودان أو عُمان أو الكويت. حتى الآن، اعترفت دولتان صغيرتان فقط من دول الخليج بإسرائيل، الإمارات العربية المتحدة والبحرين، ولا بد من وضع حجر الأساس لعملهما.

الساعة تدق.. يحتاجون لاستبدال الرئيس الفلسطيني محمود عباس برجلهم محمد دحلان، ويجب إخراج المقاومة من القادة الفلسطينيين- أو هكذا يعتقد محمد بن زايد.

أحضروا بندر

لذا قاموا الأسبوع الماضي بإخراج أمير سعودي مخضرم للتنديد بالقادة الفلسطينيين “الطفوليين” في محاولة لتليين الرأي العام العربي، وخلق أرضية للمملكة العربية السعودية لتحذو حذو المطبعين.

في حديثه على قناة العربية المملوكة للسعودية، الأمير بندر بن سلطان الذي لديه ما يزيد عن 37 عاما في الدبلوماسية السعودية، 22 عاما كان سفيراً لها في واشنطن. كان موضوعه بسيطا: “أعتقد أننا في المملكة العربية السعودية، نعمل بناء على حسن نيتنا، كنا دائما هناك من أجلهم [الفلسطينيون]. وكلما طلبوا النصيحة والمساعدة، سنوفر لهم كليهما دون توقع أي شيء في المقابل، لكنهم سيأخذون المساعدة ويتجاهلون النصيحة. ثم يفشلون ويعودون إلينا مرة أخرى، وسنقوم بدعمهم مرة أخرى، بغض النظر عن أخطائهم وحقيقة أنهم كانوا يعلمون أنه كان عليهم أخذ نصيحتنا”.

قال بندر إن الوقت قد حان لكي تسلك المملكة العربية السعودية طريقها الخاص وتتبع مصلحتها الوطنية. وقد خلقت تصريحاته رد فعل عنيف في جميع أنحاء العالم العربي.

بعيدا عن الفلسطينيين، ذكّر بندر الذي احتل مركز الصدارة مرة أخرى ملايين العراقيين والسوريين والمصريين كم كلفتهم السياسة الخارجية السعودية على مدى العقدين الماضيين.

كان بندر وجه كل الصفقات الخلفية التي أبرمتها المملكة العربية السعودية ضد الدول العربية الشقيقة، وهو وجه استمر في الظهور مهما كانت الفضيحة شنيعة، أو عدد الذين دفعوا الثمن

لقد ذكّرهم بكل حرب أمريكية أو صفقة قذرة شارك فيها بندر شخصيا. والقائمة هي: فضيحة إيران-كونترا، صفقة اليمامة للأسلحة، حرب الخليج الأولى، الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وأخيرا الحرب في سوريا. كان بندر منغمسا في كل ذلك حتى رقبته.

في حرب الخليج الأولى، كان قريبا جدا من الأمريكيين لدرجة أن الأمير السعودي، على حد تعبير برنت سكوكروفت ، كان “عضوا فعليًا في مجلس الأمن القومي”. شارك جورج دبليو بوش خطط الغزو الأمريكية للعراق مع بندر قبل بدء الحرب في عام 2003. وفي سوريا، كان بندر هو الذي أطلق سراح 1200 سجين محكوم عليهم بالإعدام ودربهم وأرسلهم إلى “الجهاد”- كرئيس للمخابرات السعودية- في سوريا.

كان بندر وجه كل الصفقات الخلفية التي أبرمتها المملكة العربية السعودية ضد الدول العربية الشقيقة، وهو وجه استمر في الظهور مهما كانت الفضيحة شنيعة، أو عدد الذين دفعوا الثمن.

"لم يخجل بندر أبدا"، يقول هيرست. ويضيف أن صديقا فلسطينيا دعاه مرة لرؤية بندر عندما كان سفيراً. كانت المملكة العربية السعودية مهتمة بالتواصل مع المنظمة التي عمل بها بعد ذلك. كان على مائدة بندر كيسا كبيرا مليئا بالدولارات.

كان بندر يتقاضى 30 مليون جنيه إسترليني كل ثلاثة أشهر لمدة عشر سنوات على الأقل من قبل شركة هندسة الطيران البريطانية كجزء من عمولاته لصفقة أسلحة اليمامة. أراد مكتب مكافحة الاحتيال الخطير في بريطانيا توجيه اتهامات. أوقف توني بلير، رئيس الوزراء آنذاك، التحقيق “لأسباب تتعلق بالمصلحة الوطنية”.

سخر منها أمير الاحتيال. قال: “الطريقة التي أجيب بها على تهم الفساد هي كالتالي. في الثلاثين سنة الماضية قمنا بتنفيذ برنامج تنموي يقارب 400 مليار دولار، حسناً؟ انظروا إلى الدولة كلها. أين كانت وأين هي الآن؟.

طوال حياته المهنية الطويلة، التزم بندر بمبدأ واحد. خدم سيده. لا يهم من. يمكن أن يكون السيد ملك المملكة العربية السعودية أو رئيس الولايات المتحدة، أو كليهما.