ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة الأخ المجاهد الشيخ ماهر العطار "أبو مصعب" (54 عاماً) الذي توفي فجر اليوم أثناء انتظاره لصلاة الفجر في مسجد أبي ذر بمدينة دير البلح، إثر جلطة قلبية حادة، بعد حياة حافلة بالعطاء وعمل الخير والدعوة والجهاد وإصلاح ذات البين.

و قالت الحركة في بيان لها إن الاخ أبو مصعب التحق بحركة الجهاد الإسلامي في منتصف الثمانينيات، وكان مثالاً للأخلاق الطيبة والمثابرة والعمل الدؤوب، وشارك في مهام وطنية وتنظيمية عديدة، وتحمل مسؤوليات كثيرة في العمل التنظيمي، وكان عضوا في لجنة العمل التنظيمي بالمحافظة الوسطى لسنوات عديدة.

و اضافت الحركة في بيانها: "إننا إذ ننعى هذا الأخ المجاهد الذي نحسبه من أهل التقوى والصلاح وطاعة الله وحسن الخلق، فإننا نتضرع إلى المولى تبارك وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه الفردوس الأعلى".

و تقدمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ممثلة بأمينها العام الأخ القائد زياد النخالة ومكتبها السياسي وجناحها العسكري "سرايا القدس" بأصدق مشاعر العزاء والمواساة من عموم آل العطار الكرام ومن أسرة وأبناء الأخ المجاهد ماهر "أبو مصعب" وإخوانه، ومن إخواننا بالمحافظة الوسطى ومدينة دير البلح.  سائلين الله تعالى أن يلهمهم جميعا الصبر وحسن العزاء وأن يعوضهم خير عوض.