ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا، أن الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 82 يوماً ينتزع حقه بأمعائه الخاوية، وهو مستمر بإصراره وعناده وصبره حتى يكسر إرادة هذا العدو المجرم.

وجاء حديث عطايا خلال مشاركته في وقفة الدعم للأسير ماهر الأخرس عبر منصة التواصل الاجتماعي، التي دعا لها "التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة".

واعتبر عطايا أن "إضراب الأسير ماهر الأخرس رسالة للعدو الصهيوني نيابة عن كل الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية، بأن هذا الظلم الواقع عليهم لا يمكن أن يسمحوا به من دون أن يحرك أحد ساكناً، لذلك وقف بكل إصرار وتحد حتى ينال حريته".

ولفت إلى أن "التضامن بالكلمة والموقف مع الأسير ماهر الأخرس هو رسالة له ولأسرته ولأبناء شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة وغزة وكل فلسطين المحتلة، بأن صوتنا الداعم لن يتوقف، لأن قضية الأخرس هي قضية كل الأسرى البواسل، وهذا الإضراب عن الطعام هو نوع من أنواع المواجهة مع العدو والمقاومة للاحتلال الذي يزج بخيرة أبنائنا في سجونه ومعتقلاته".

كما لفت عطايا إلى أن "هذه المعادلة التي يفرضها الأسير الأخرس البطل بوجه أعتى قوة عسكرية في المنطقة هي معادلة القوة، معادلة أصحاب الحق وأصحاب القضية العادلة، فبعد أن كسرت إرادة العدو على المستوى العسكري من قبل الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة في غزة، يقوم هذا الأسير بكسر إرادة العدو من خلال هذه العزيمة الصلبة في الإصرار على نيل حريته".

وختم عطايا كلامه مؤكداً بأن "العدو الصهيوني سيضطر أن يذعن لمطالب هذا الأسير، لأنه سيكون مسؤولاً عن حياة الأسرى، وسيدفع ثمن أي خطأ يرتكبه تجاه حياة أي أسير"، مشيراً إلى أن "مثل هذه الوقفات التضامنية مع الأسرى عبر مواقع التواصل مهمة جداً لفضح جرائم العدو بحق الأسرى، وإيصال أصواتنا ورسائل الأسرى إلى الهيئات والبعثات الحقوقية والإنسانية وسفارات العالم، والتي نأمل منها الضغط على العدو الصهيوني لإطلاق سراح الأسير ماهر الأخرس".