ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد الأسير المحرر سلطان خلوف، أن المرحلة التي يعيشها الأسير "ماهر الأخرس" حالياً هي من أصعب مراحل الإضراب عن الطعام، محذرًا من التوقف المفاجئ لعضلة القلب.

وقال خلوف لـ"إذاعة صوت القدس": "لدى الاحتلال لجنة تسمى "أتكا" تأخذ صلاحيتها من المحكمة الصهيونية العنصرية، وهي تقوم بتكبيل الأسير علماً بأنه لا يستطيع الحركة لتغذية الأسير قسرياً".

وأضاف، أنه يترتب على تغذية الأسير قسرياً مخاطر كبيرة، مشيرًا إلى أن هناك احتمالات لدخول الأنبوب إلى مجرى التنفس، وبالتالي الاختناق.

وأوضح أن الأسير يشعر في الأسبوع الأول من الإضراب عن الطعام بأوجاع وآلام وتقلصات في المعدة، وفي الأسبوع الثاني يشعر بضيق التنفس وأوجاع في الرأس, إلى جانب مضاعفات وتقيؤ.

وتابع خلوف: "في الأسبوع الثالث تبدأ قلة التركيز عند الأسير، وتظهر عليه أعراض الجوع الشديد والإرهاق، والدوخة المفاجئة التي تؤدي لسقوطه على الأرض دون أن يشعر بأنه يفقد توازنه".

وأشار إلى أن الأعراض والأوجاع والآلام الشديدة في البطن والصدر تزيد عند الأسير، وينزف الدم من أعضاء الجسم في الشهر الثالث، ثم يبدأ الأسير بتقيؤ الدم والعصارة الصفراوية، بعدها يبدأ بفقدان السمع والبصر بشكل نسبي.

وأكد خلوف، أن هناك خطورة حقيقة على حياة الأسير "ماهر الأخرس" حال توقف عن شرب الماء والأملاح.

ولفت أنه ما لم يفك الأسير "الأخرس" إضرابه بطريقة سليمة ويتناول أغذية مناسبة، فهناك عرضة لاستشهاده، مبينًا أنه حتى تعود أجهزة جسم الأسير المضرب عن الطعام لطبيعتها فإنه يحتاج من 12 – 15 شهراً.

وشدد الأسير المحرر خلوف، قائلاً "الجوع عند الشعب الفلسطيني ثائر، ونثق بقدرة وصلابة الاسير الأخرس".