ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

خالد صادق

في الوقت الذي يتحدث فيه الاحتلال الصهيوني المأزوم عن فرب اندلاع معركة عسكرية مع فصائل المقاومة الفلسطينية نظرا لتعنت الحكومة الصهيونية وجمودها في ملفات ثلاث

الاول رفض اطلاق سراح الاسير البطل ماهر الاخرس الذي يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم ال 78 على التوالي ودخوله مرحلة الخطر الشديد وقد يعلن عن استشهاده في اية لحظة نظرا لصعوبة حالته الصحية.

ثانيا: رفض الاحتلال تطبيق التفاهمات التي تم التوافق عليها في مقابل وقف اطلاق البالونات الحارقة ووقف اطلاق الصواريخ, فالاحتلال لم يلتزم بالمدة التي حددتها المقاومة "شهرين" لتطبيق التفاهمات تدريجيا,

ثالثا استمرار سياسة الضم الاستعماري لأراضي الفلسطينيين في الضفة المحتلة والقدس, والشروع بتنفيذ خطوات على الارض لتمرير سياسة الضم, بالإضافة لسياسة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الاقصى.

ردت  سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين برسالة مصورة وجهتها للاحتلال الصهيوني, لا تتجاوز مدتها دقيقة واحدة ولكنها تحمل في ثناياها الكثير من الرسائل للاحتلال الصهيوني, لعله يدرك خطورة ما يفعل حيث صدرت السرايا فيديو مصور افتتحته بكلمات للأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة قالها قبل ايام في الذكرى الثالثة والثلاثين لانطلاقة حركة الجهاد الاسلامي جاء فيها " واحمل العدو المسؤولية عن حياة أي اسير واخص بالذكر هنا الاسير المجاهد الاخ ماهر الاخرس", ثم تبع تصريحات الامين العام صورة للأسير البطل ماهر الاخرس وهو في الفراش داخل المشفى يتألم من شدة الوجع ويد حانية تربت على كتفه, وتبعها صورة لصواريخ السرايا في مستودعاتها ثم صور اخرى لصواريخ في مرابضها وجاهزة للانطلاق نحو المغتصبات الصهيونية في اية لحظة, ورجال السرايا يهيؤون الصواريخ للانطلاق, ثم ظهر صاروخ "بدر3" على منصة الاطلاق وهذا الصاروخ ضربت به سرايا القدس مدينة عسقلان وهو ذو قوة تدميرية كبيرة, ثم عادت الصورة اتركز مجددا على الاسير البطل ماهر الاخرس وهو يتألم من شدة الوجع,  ثم اختتم الفيديو المصور بكلمات ثلاث "لن يطول صبرنا" وظهرت صور للدمار الذي احدثته سرايا القدس لدى الكيان الصهيوني والاصابات التي وقعت في صفوفه ابان المعارك العسكرية معه واختتم بكلمات للأمين العام تكمل الرسالة "وعلى العدو ان يفهم تماما ما اقول" فهل فهم العدو.

الاحتلال يتحدث عبر وسائل الاعلام عن مواجهة عسكرية جديدة مع غزة, وتوقعت مصادر أمنية "إسرائيلية" امس الأحد أن الصمت مع قطاع غزة لن يستمر طويلاً، وأن التصعيد سيكون سيد الموقف خلال الفترة المقبلة. حسب  مصدر أمني صهيوني لصحيفة "معاريف" العبرية وتوقعت المصادر أن يعودً استئناف إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة تجاه مستوطنات غلاف غزة والتصعيد مجدداً" وقد يتجدد إطلاق الصواريخ من غزة, وبما ان الاحتلال يقف على الحقيقة ويدرك جدية الفصائل الفلسطينية في رسائلها, فعليه ان يتحمل نتائج حماقاته, فالاحتلال الذي يعاني من تصدع كبير في الجبهة الداخلية, وتعاني حكومته من انقسام شديد في المواقف, ويعاني رئيس وزرائه من قضايا فساد وملاحقة قانونية, بخلاف المعاناة من تفشي وباء كورونا, وسوء الاوضاع الاقتصادية, والتظاهرات ضد الحكومة بسبب الاخفاقات المتكررة لنتنياهو وحكومته خاصة في ملف الجنود الصهاينة المفقودين, كل هذا من المفترض ان يدفع الاحتلال للنظر في سياساته مجددا واعادة دراسة خطواته التصعيدية, لكن الاحتلال يكابر ويقدم على مغامرة غير محسوبة النتائج عليه تحمل تبعاتها تماما.

الفيديو الذي صدرته سرايا القدس عبر الاعلام ليس هو كل شيء, ولكنه شيء من اشياء كثيرة, وليست السرايا وحدها التي تحذر الاحتلال من حماقاته خاصة في اضراب الاسير البطل ماهر الاخرس, فكل فصائل المقاومة الفلسطينية التي اخذت على عاتقها حماية اسراها في سجون الاحتلال, هددت بالرد بقوة على تعنت الاحتلال ومواقفه بحق الاسرى, فالمعركة القادمة ستشعلها كل فصائل المقاومة الفلسطينية وستخوضها مجتمعة, فلا يمكن لفصيل فلسطيني مقاوم ان يصمت على استشهاد اسير بطل في سجون الاحتلال الصهيوني, لان الصمت هنا يعني الخذلان لأسرانا, ولا يمكن لشعبنا ومقاومتنا ان تخذل اسراها ابدا لأنهم فلذات القلوب