ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

حثت اللجنة الدعوية العامة التابعة لحركة الجهاد الاسلامي، اليوم السبت، المواطنين والمصلين على وجوب الاستمرار باتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة من وباء "كورونا" أثناء صلاة الجمعة والجماعة في المساجد.

وأعلنت وزارة الأوقاف بغزة، اليوم، فتح المساجد تدريجياً لصلاة الجمعة والجماعة في محافظات الوسطى وخانيونس ورفح  غداً الاحد.

وعزت اللجنة الدعوية، الالتزام بالإجراءات الوقائية، لأن خطر الفيروس الشديد لا زال قائماً من حولنا ولم ينتهي بعد وأعداد المصابين به في تزايد، مؤكدةً أنه آثم من يتهاون أو يستهتر بعدم الالتزام بوسائل الوقاية والسلامة.

وأوضحت أن قرار فتح المساجد مقيد بإجراءات وضوابط نرجو الالتزام بها وعدم مخالفتها؟

وتشمل ذلك، إحضار سجادة الصلاة، ولبس الكمامة، وتعقيم وغسل اليدين وعدم المصافحة، وتجنيب كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، والنساء ومرضى الجهاز التنفسي، والأطفال دون سن التكليف، وفتح نوافذ المساجد، والتباعد وتجنب الزحام عند المداخل، وعدم تشغيل المراوح، وإغلاق المتوضئ ودورات المياه، والمغادرة فور انتهاء الصلاة وتعليق الاحتفالات والتجمعات وحلق التدريس والتحفيظ، وغيرها من الإجراءات الأخرى.

ودعت الخطباء والدعاة في قسم الوعظ والإرشاد؛ إعداد جدول الخطابة ونشره على المجموعات، توزيع الخطباء على المساجد القريبة من سكناهم، تذكيرهم بالالتزام بمعايير وضوابط الوقاية والسلامة من الوباء ورفع معنوياتهم وحثهم على الصبر والثبات عند الشدائد والمحن.

كما ودعت بضرورة التقيد بوقت ومدة الخطبة المحددة لها بحيث لا تتجاوز مع الصلاة عن ربع الساعة وعدم الإطالة في الخطبة، وقراءة قصار السور في الصلاة، ومن الأئمة عدم الإطالة في جميع الصلوات والاكتفاء بقصار السور والمغادرة فور انتهاء الصلوات المفروضة.

وشدّدت اللجنة الدعوية، التأكيد على المصلين خاصة كبار السن والمرضى والأطفال بأن الرخصة والصلاة في البيوت لا زالت قائمة والأخذ بها واجب، بما أن خطر الوباء وانتشار الفايروس لا زال مستمراً.

 كما وحثت الأذنة وخدمة المساجد، بضرورة تكثيف دوركم الكبير بضبط وتنفيذ التعليمات والإرشادات ومتابعتها والقيام بحملة تنظيف وتعقيم كاملة للمساجد المقرر فتحها، وتهيئتها لاستقبال المصلين، وتوفير المعقمات والمطهرات على مداخل وأبواب المساجد ومتابعة الالتزام بالتعليمات والإرشادات أولاً بأول.

وأهابت بضرورة متابعة التعليمات والبيانات والإرشادات الصادرة عن الجهات المختصة والمعنية ونشرها وتعميمها في لحظتها لتعم الفائدة والمنفعة على جميع أبناء شعبنا.

ولفتت إلى أن حسب ما أخبرتهم وزارة الأوقاف، فإن فتح المساجد تدريجياً لصلاة الجمعة والجماعة وهو مرهون بمدى التزام المصلين بتوجيهات وإجراءات الوقاية والسلامة من جهة، ومدى سرعة وخطورة انتشار الوباء وظهور إصابات جديدة من جهة أخرى عافانا الله وإياكم .

وتمنت السلامة للجميع وسألت الله عزوجل أن يحفظ هذا البلد وبلاد المسلمين من كل وباء وبلاء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.