ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

"اذا ما وقفنا مع بعض في هالظروف متى راح نوقف؟، ومسامح الشهر الجاي كمان عن روح والدي"، هذه نصُ رسالة ادخلت الفرحة والسرور لأحد المستأجرين في مدينة غزة، بعدما ضاق به الحال بسبب اجراءات فيروس كورونا وفرض حظر التجوال الذي حرمه من توفير أجار الشقة.

وكان الطلب الذي وجه للمالك هو: "إذا في مجال تصبر عليَّ بإيجار البيت لما تعدي هالأزمة يا دوب أدبر حق أكل ومونة للبيت" فكان الرد الذي أثلج صدر المستأجر وأدخله في فرحة مع أسرته التي تحتاج إلى المونة في هذه الظروف الصعبة.

هذه الرسالة التي تنم عن كرم وأخلاق وتعاون الملاك مع المستأجر في أزمة كبيرة اضطرارية عززت روح التكافل والتسامح والمحبة بين الطرفين ودعت الكثير من الناس للاقتداء بهذا الفعل الاخلاقي والكرم اللا متناهي في الخير والعطاء.

حال مستأجر الشقة السكنية ليس بأفضل حالٍ من مستأجر المحال التجارية سواء كانت في الأسواق أو مقابل المدارس الحكومية أو الخاصة فهناك عشرات المكتبات التي أغلقت وجاء موعد دفع الايجار.

وكحال مستأجر الشقة جلس مستأجرو المحال التجارية والمكتبات في بيوتهم مما عرضهم إلى خسائر كبيرة لا سيما بعد فقدان مواسم عدة للبيع الكثير في قطاع غزة بدأ في نهاية الموسم الدراسي الثاني من العام الماضي (2019-2020).

الشاب "محمد" وهو صاحب مكتبة مدرسية في مدينة غزة يقول: "بدأت المعاناة في شهر 3 قبل نهاية الفصل الدراسي الثاني للعام الماضي (2019-2020) عندما أعلن رئيس السلطة محمود عباس حالة الطوارئ في فلسطين".

وأشار إلى أن المؤسسات الحكومية في غزة التزمت بشكل تدريجي مع قرار رئيس السلطة وفي تلك الفترة فقدنا الكثير من المواسم التي كانت تعتبر من أهم المواسم بيعًا في المكتبات كـ موسم يوم الام، نهاية الفصل، تصوير الامتحانات والمستلزمات وغيرها الكثير.

وأشار إلى أن حالة الطوارئ استمرت حتى نهاية الفصل الدراسي الثاني وهنا تكبدنا خسائر كبيرة جدًا؛ لكن الامل عاد من جديد عندما أعلنت وزارة التعليم عن وجود شهر استدراكي قبل بداية العام الجديد.

ولفت إلى أنه قام بشراء كافة المستلزمات الدراسية للطلبة عن طريق الديًّن من أصحاب المكتبات الكبيرة وبدأنا الشهر الاستدراكي مدة أسبوعين و3 ايام قبل أن تعلن وزارة الصحة عن تسجيل أول اصابة بفيروس كورونا داخل المجتمع".

وقال: "منذ فرض حظر التجوال بتاريخ (18-8-2020) في غزة ونحن جالسون في المنازل وفقدنا اعمالنا لذلك فقط نطالب المالك بالنظر الينا بعين الرحمة والشفقة سواء من خلال تخفيف الايجار أو المسامحة في الشهور الماضية نظرًا لما نعانيه جميعًا من هذا الفيروس".

الشيخ الداعية سميح حجاج، حث على التسامح والرأفة والتكاتف بين أبناء المجتمع لا سيما بين الملاك والمستأجرين في ظل ما يعيشه قطاع غزة بسبب اجراءات فيروس كورونا (كوفيد-19).

وقال الشيح حجاج لـ"فلسطين اليوم": "مسألة التسامح خاصة بين الملاك والمستأجرين من المسائل المهمة في هذا التوقيت الصعب والعصيب التي تعيشه الامة اجمع بسبب هذا الوباء القاتل".

واستذكر الشيخ حجاج بعض المواقف الجميلة من قبل الملاك قائلًا: "قرأت رسالة بين مالك ومستأجر أثلجت صدري كثيرًا وهي أن المالك سامح المستأجر على دفع الشهور الماضية، وفي رسالة أخرى أحد الملاك سامح المستأجر لأشهر عدة واعتبرها صدقة جارية عنه وعن أسرته وأطفاله".

وأكد الشيخ حجاج على أن هذه المواقف الجميلة تعزز روح المحبة والثقة والتعاون بين ابناء المجتمع، داعيًا الملاك إلى التماس الأعذار للمستأجرين في ظل استمرار حالة حظر التجوال، وأن يتمسكوا بالرحمة والرأفة والشفقة مع اخوانهم".

وقال: "أحد التجار اعرفه –يملك العديد من الشقق السكنية- قال أنا اتعامل مع المستأجر منذ 10 سنوات "بنيت وزوجت أبنائي من ورائه ألا اتحمله بعض الشهور بسبب هذه الازمة"، مشيرًا إلى أن التاجر سامح المستأجرين في الشهر الحالي وأجل الحديث عن الشهور القادمة.

وطالب الشيخ حجاج، الملاك لاعتبار مسامحة المستأجر عن الشهور الماضية أو القادمة زكاة المال شريطة أن يكون المستأجر ينطبق عليه أحد مصارف الزكاة والتي تتمثل في قوله تعالى: "

  • «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» (سورة التوبة آية 60).
  • وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلي مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"

وأشار إلى أن شعبنا مليء بهذه النماذج الخيرة المعطاءة المتراحمة فيما بينها، مشددًا على أن هذه الازمات تظهر المعادن الطيبة المغلفة بالرحمة والتعاون والتكاتف.

119944395_1573558682845885_6155397961459534731_n