ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

فرض فيروس كورونا حظر التجول على قطاع غزة منذ مايقرب الشهر، كما حرم الطلاب من بداية العام الدراسي الجديد، إلا أنه كان مصدر قلق وخوف لطلبة الثانوية العامة على سنتهم الدراسية وفيصل حياتهم بعد أن تأخر التحاقهم في المدارس.

ففي قطاع غزة، لم يلتحق طلبة التوجيهي هذا العام في مدارسهم على غرار طلبة الثانوية العامة في الضفة المحتلة، الأمر الذي خلق لديهم حالة من القلق الكبير .

وكانت وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة قد وزعت الأسبوع الماضي كتب الثانوية العامة على الطلبة، في اجراءات وقائية.

ويطالب طلاب التوجيهي خاصةً، وزارة التربية والتعليم بضرورة العمل على خطة للبدء في العام الدراسي لطلاب الثانوية العامة بشكل استثنائي، إسوةً بطلبة الضفة المحتلة.

الطالب محمد سالم، أعرب عن خشيته من تأخر بداية العام الدراسي بسبب فيروس كورونا، لافتاً إلى أنه حاول البدء بالدراسة لكنه لن يكون بمفرده كوجوده داخل الصف الدراسي.

وأشار إلى أن عدد من الطلبة التحقوا مع مدرسين خاصين للدراسة إلا أنه لا يستطيع ذلك لصعوبة الوضع الاقتصادي والمعيشي لعائلته.

ووافقته الرأي فاطمة سعد الدين التي التحقت في درس خصوصي لمادة واحدة لصعوبة دراستها لأكثر من مادة لدى مدرس خصوصي.

من ناحيته، أكد محمود مطر مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي بوزارة التربية والتعليم، جاهزية وزارته لأي سيناريو للعملية التعليمية، لافتاً إلى أن قرار البدء مرهون بالحالة الوبائية وعودة الدراسة عندما تكون الظروف الصحية مناسبة.

وأكد مطر، في تصريح إذاعي، أن أي إجراء بخصوص الثانوية العامة سيكون بالتشاور مع وزارة التربية والتعليم برام الله.

وشدد على أن الثانوية العامة لها أي أولولية وفق أي سيناريو لعودة العملية التعليمية، ولو استؤنفت الدراسة فستكون الأولولية للثانوية العامة، معرباً عن أمله أن تكون البداية قريبة.