ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد عراقيون، اليوم الأربعاء، على رفضهم كافة أشكال التطبيع مع (إسرائيل)، عقب توقيع الامارات والبحرين على معاهدة "السلام" مع (إسرائيل) في الولايات المتحدة الامريكية.

وندد العراقيون في وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة الفلسطينية في بغداد، الاتفاق، واعتبروه "خيانة عربية للقضية الفلسطينية".

وقال أحمد عقل سفير فلسطين لدى العراق: إنه "يجب حشد القوى الشعبية والجماهيرية للضغط على أصحاب القرار للوصول إلى موقف عربي أكثر جدية وفاعلية مما كان في اجتماع الجامعة العربية الأخير".

من جهته، أكد الشيخ عبد الأمير الكيلاني إمام وخطيب جامع شاكر الحبوبي في العراق، أن المؤامرات والدسائس ما زالت على الشعب الفلسطيني بالتهجير وبالقتل وبالمعتقلات وبتهديم الدور.

وقال الكيلاني: "مع هذا يظهر الحكام الخونة بتطبيع مع دولة الصهاينة. فنحن هنا نقول: لا تطبيع ولا تفاوض مع هذا الكيان الصهيوني".

أما البرلماني السابق حسام العزاوي عدّ تطبيع الامارات والبحرين "طعنة كبيرة في ظهر الأمة العربية والإسلامية تجاه التطبيع مع الصهاينة".

وشدّد العزاوي على أنه "لن يكون سلام حقيقي مع الكيان الصهيوني إلا بإعطاء الحقوق للفلسطينيين، لذا جئنا اليوم إلى السفارة الفلسطينية داعمين ومحررين أيضا للقضية الفلسطينية".

وشرع سفارة فلسطين بفتح أبوابها أمس لاستقبال الزوار من 9 صباحا وحتى 9 مساء للتعبير عن موقفهم إزاء توجه بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الاحتلال.

مساء أمس الثلاثاء، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكلا من وزراء خارجية الامارات والبحرين برفقة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، على معاهدة "التطبيع"، وعلى اتفاقيات ثنائية ومشتركة، وسط رفض قيادة الشعب الفلسطيني وفصائله البارزة.

وخرجت مسيرات مناهضة لاتفاق التطبيع في العديد من الدول العربية، لتؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني بأرضه وأن (إسرائيل) دولة محتلة.