ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أعرب أعضاء في "الكنيست" الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عن معارضتهم للاتفاقيات التطبيع الاخيرة مع الامارات والبحرين في حال تحدثت عن قيام دولة فلسطينية.

وامس، أكد رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أن الاتفاقيتين ستبقيان سرية إلى حين التوقيع عليهما، إثر حساسيتهما.

وقال وزير المالية الاسرائيلية يسرائيل  كاتس، إن "مصادقة الكنيست على اتفاقية السلام مع مصر تمت بعد التوقيع أيضا" وأن سريان الاتفاقيتين مشروط بمصادقة الحكومة والكنيست عليهما".

ورجح كاتس، أن المصادقة على الاتفاقيتين  سيكون بأغلبية جارفة وبالإجماع.

وأما ما تسمى بوزيرة "العدالة الاجتماعية"، قالت غمليئيل: إن "الاتفاقيتين هما سلام مقابل سلام وليس سلاما مقابل أراضي، وهذا شيء نحن لا نوافق عليه".

عضو "الكنيست" موشيه أربيل، من حزب شاس، قدم استجوابا رسميا إلى نتنياهو حول موافقة الأخير على تجميد البناء في المستوطنات مقابل الاتفاقيتين، وعن قيام دولة فلسطينية.

وأكد أربيل أنه لم يتلقى إجابات، متوقعًا تجميد حكومته في البناء في المستوطنات، وتابع بالقول "علينا أن نعلم ما هو الثمن الذي سندفعه لقاء الاتفاق".

في حين ذكرت وكالة "كان" العبرية، أن سفراء قطر والكويت والسعودية في واشنطن لن يحضروا مراسم توقيع الاتفاقيتين بين إسرائيل والإمارات والبحرين، وأن سفير عُمان سيحضرها.

مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية أوضح، أن الاتفاقيتين ستدخلان حيز التنفيذ فقط بعد مصادقة الحكومة عليهما وليس لدى التوقيع عليهما مساء اليوم.

وفي 13 آب/ أغسطس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التوصل إلى اتفاق ثلاثي (اماراتي- إسرائيلي- امريكي)، وبه تطبع أبو ظبي مع (تل ابيب)، ولاحقًا تبعت البحرين تلك الخطوات.