ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان، أن تاريخ (15 أيلول/ سبتمبر – 2020) يومًا أسودً في تاريخ حكام دول الامارات ومملكة البحرين بسبب التوقيع على اتفاق "العار" مع دولة الاحتلال الإسرائيلي برعاية أمريكية.

جاء ذلك خلال مشاركته في الموجة المفتوحة التي نظمها اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية بمشاركة الفضائيات الفلسطينية والعربية تحت عنوان "فلسطين .. موحدون ضد التطبيع"

وشدد د. رضوان على أن حكام الامارات والبحرين المطبعين مع الاحتلال لا يمثلون نبض الشعوب الحية التي انتفضت ولا زالت تنتفض رفضًا لتطبيع حكامهم مع الاحتلال الإسرائيلي، قائلًا: "ما شهدته البحرين من مظاهرات رافضة للتطبيع أكبر دليل على أن فلسطين لا تزال في قلوبهم النابضة والحية للدفاع عن مسرى النبي صلى الله عليه وسلم".

وأضاف: "هؤلاء المطبعون تخلوا عن ركب الامة وعن مبادئها لدعم القضية الفلسطينية تحت حجج ومزاعم واهية بإسقاط صفقة القرن أو وقف مخطط الضم"، مؤكدًا أن الشعب الفلسطيني هو من اسقط صفقة القرن ومخطط الضم بسبب ثباتهم وقوتهم واصرارهم على التمسك بالحق الالهي المقدس في فلسطين وأرضها.

ولفت د. رضوان، إلى ان الجامعة العربية خذلت الشعوب وتخلت عن مبادئها في دعم فلسطين ورفض التطبيع ومحاربة الاحتلال، مبينًا أن لولا الهوان وضعف الجامعة العربية لما تجرأ حكام البحرين من التطبيع مع العدو الاسرائيلي.

وتساءل، هل نسي العرب جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحث ابناء شعبنا وشعوب المنطقة "مصر والاردن وسوريا والعراق ولبنان" هل هذه الجرائم تغتفر؟ من أجل التطبيع مع العدو المحتل.

وردًا على ذلك دعا القيادي في حركة حماس، السلطة الفلسطينية للانسحاب من الجامعة العربية بعد أن تخلت الجامعة عن مسؤولياتها وقراراتها ومبادئها ضد التطبيع الاسرائيلي، حتى تقوم الجامعة بتصويب مسارها وموقفها الداعم لفلسطين.

 كما دعا رضوان السلطة إلى سحب الاعتراف بإسرائيل وانهاء كافة اتفاقيات اوسلو والتنسيق الأمني الذي يتخذها حكام العرب مبررًا لتطبيعهم المخزي مع "اسرائيل".

وحذر القيادي في حماس، العرب من المخطط الإسرائيلي القائم على اعتبار أن دولتهم المزعومة حدودها من النهر إلى الفرات، قائلًا:  يجب أن تغضب الشعوب العربية اليوم وعليها أن تعتبر هذا اليوم يوم عار لحكامهم واذلال لهم في طريق اقامة الدولة اليهودية المزعومة".