ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس إلى بيروت بعد 3 أيام على انفجار المرفأ الذي حول بيروت لـ "مدينة منكوبة".

ويعتبر ماكرون أول رئيس دولة في العالم يزور لبنان بعد الكارثة التي وقعت الثلاثاء ليعاين وضعا "كارثيا" مع استشهاد ما لا يقل عن 137 شخصا وإصابة خمسة آلاف بجروح وفق حصيلة لا تزال مؤقتة، فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين، وبات مئات الآلاف فجأة بدون مأوى ولا موارد، جراء الانفجار.

ويزور ماكرون موقع الكارثة ويلتقي المسؤولين اللبنانيين الرئيسيين قبل أن يعقد مؤتمرا صحفيا ثم يعود إلى فرنسا.

وأرسلت عدة بلدان، فرق إغاثة ومعدات لمواجهة الحالة الطارئة بعد الانفجار الذي دمر المرفأ وقسما كبيرا من العاصمة، وقالت السلطات اللبنانية إنه نتج عن حريق اندلع قرب مواد مخزنة شديدة الانفجار.

وقال محافظ بيروت، مروان عبود، الأربعاء لوكالة فرانس برس “إنّه وضع كارثي لم تشهده بيروت في تاريخها”.

وأضاف: “أعتقد أنّ هناك بين 250 و300 ألف شخص باتوا من دون منازل، لأن منازلهم أصبحت غير صالحة للسكن”. وأشار المحافظ إلى أنّ “نحو نصف بيروت تضرر أو تدمّر”.

ولا يزال العشرات في عداد المفقودين بحسب الحكومة، فيما تواصل فرق الإغاثة عمليات البحث على أمل العثور على ناجين.

ويعتبر هذا الانفجار الأضخم ليس فقط في تاريخ لبنان، بل ويقدره بعض الخبراء كأكبر انفجار غير نووي في التاريخ.

ونجم الانفجار عن حريق اندلع في مستودع تخزن فيه منذ ست سنوات حوالى 2750 طنا من نيترات الأمونيوم، بحسب السلطات.

وطلبت الحكومة اللبنانيّة فرض إقامة جبريّة على كل المعنيين بملفّ نيترات الأمونيوم، تزامنا مع فتح تحقيق في الواقعة.