ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

رأى الكاتب والمحلل السياسي اللبناني وسيم بزّي أن الهجوم الذي نفذته عناصر من حزب الله اللبناني تجاه القوات الإسرائيلية في مزارع شبعا المحتلة يثبتُ قواعد اشتباك فرضتها المقاومة مؤخراً، والتي مفادها بأنه "لا عدوان دون رد".

وأوضح بزي أنَّ المقاومة اللبنانية تمكنت من فرض قواعد اشتباك لا يمكن تجاوزها من قبل العدو الإسرائيلي، مشيراً إلى أنَّ الاحتلال يعاني من تخبط سياسي وامني وعسكري كبير، جراء الهجوم الأخير في مزارع شبعا.

وأشار إلى انًّ المقاومة هي من ستفصل في الحادث الأخير إن ارادت، لافتاً إلى أنَّ المعلومات الامنية والعسكرية التي ينشرها الاحتلال الإسرائيلي تظهر تخبط  كبير في جميع المستويات.

واشار بزِي أن العدو الإسرائيلي يعيش حالة استنزاف على جميع الصعد، سواء السياسية أو العسكرية أو الأمنية، وهو ما يظهر حجم التهتك المعنوي الكبير الذي يضرب الكيان، لافتاً إلى ان الاحتلال خلال 48 ساعة الأخيرة وفي أعقاب استشهاد احد عناصر حزب الله في سوريا، يعيش حالة من التخبط الكبير، وهو ما عبر عنه المسؤولون الإسرائيليون أكثر من مرة بعد استهداف سوريا.

رفض للمعادلة الإسرائيلية

في السياق، يرى الكاتب والمحلل السياسي حسن لافي "أنَّ هذه العملية يرفض حزب الله المعادلة الاسرائيلية ان لا حصانة لأحد في سوريا  ويكرس حزب الله معادلة السيد حسن نصر الله ان اي استهداف لعناصر حزب الله سيكون رد من لبنان او من سوريا".

وأشار إلى انَّ "حزب الله بقيامه بالعملية اوفى بوعده لمناصريه في الداخل والخارج ولم يكسر تهديدات قيادته، رغم الظروف الصعبة التي تمر بمحور المقاومة وخاصة في لبنان".

وذكر لافي "أن الهجوم يعطي اشارة واضحة للإسرائيليين انه لا يرغب في التصعيد المؤدي لحرب مفتوحة من خلال نوع العملية، ولكن في الوقت ذاته مجرد الاقدام على تنفيذ العملية يحمل بطياته امكانية تحمل الخطورة للذهاب للحرب".

ويعتقد لافي "ان كلا من بني غانتس كوزير للحرب ورىيس اركان سابق، ونتنياهو كرئيس وزراء كل يوم أمام بيته احتجاجات سيسعون للاستفادة من هذه العملية ونتائجها العسكرية الضعيفة_ حسب التقارير الاسرائيلية_ سياسيا في تحسين مواقفهم الداخلية وحظوظهم الانتخابية، ولكن موقف المؤسسة العسكرية الاسرائيلية التي ترغب بالاحتواء سيكون الفيصل في الموضوع".

"إسرائيل" تسلم بالمعادلة الجديدة

يرى الكاتب والمختص في الشأن الإسرائيلي د. إسماعيل مهرة أن اكتفاء جيش الاحتلال الإسرائيلي بما حدث في مزارع شبعا على حدود لبنان من التصدي لمجموعة من رجال المقاومة يدلل أن إسرائيل قد سلمت بالمعادلة التي رسمها حزب الله اللبناني.

وأوضح د. مهرة، إلى أن حزب الله ثبت معادلة أن من حقه الرد على كل استهداف لعناصره حتى لو كان على أراضي غير لبنانية.

وأشار إلى أن هذا المشهد يُظهر ضعف الموقف الإسرائيلي الرسمي، لافتًا إلى أن المعارضة التي يقودها بيني غانتس ستستغل هذا الحدث لصالحها والهجوم على نتنياهو.

ويعتقد الكاتب د. مهرة بان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيرغب في التصعيد لأسباب داخلية.