ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد رئيس الدائرة السياسية، وعضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الدكتور محمد الهندي، اليوم السبت، أنه لا راهن على الوضع العربي والأوروبي في مواجهة مخططات الضم "الإسرائيلية"، وإنما نراهن على الشعب الفلسطيني وأحرار العالم.

وشدد الهندي، على أن "موقف أوروبا تجاه خطة الضم كان باهتاً وأقرب إلى التواطؤ"، قائلاً: "الرهان على الرباعية والمجتمع الدولي وحتى الانتخابات الأمريكية القادمة هو رهان لا قيمة له".

واوضح أن الجدل الذي يدور اليوم في كلاً من أوروبا وأمريكا وإسرائيل حول تداعيات الصفقة إنما هدفه هو حماية أمن ومصالح إسرائيل والحفاظ عليها كدولة يهودية ديمقراطية مهيمنة في المنطقة".

واعتبر الهندي أن " الجدل والنقاش القائم بين الأطراف المذكورة هو فقط من أجل بحث صيغ لتنفيذ خطط الضم ووضع مخارج لتسويقها على المجتمعين العربي والدولي ، دون أدنى اعتبار للحقوق الفلسطينية والعربية في فلسطين"، مضيفاً "أن قضية فلسطين ليست حقلا لتجارب الهواة والمهزومين والمفاوضين".

وأشار إلى انه لا يوجد إمكانية لمواجهة المؤامرات التي تعصف بالقضية الفلسطينية دون موقف عربي فلسطيني موحد".

 وأوضح أن "الشعب الفلسطيني مدعوماً من قوى التحرر العربي وأحرار العالم، مستعداً لتفجير انتفاضة شاملة جديدة"،مؤكداً أن المقاومة ستستمر في فلسطين حتى تنقشع المؤامرة عن الشعب الفلسطيني".