ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

"من لديه هدف ويسعى لتحقيقه لن تقف الصعوبات أمامه ولن تقهره المفاجآت الصادمة" هكذا عبر الطالب هشام نجل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد شلح، بعد حصوله على نتيجة الثانوية العامة "التوجيهي" بمعدل 96.6% فرع علمي.

الطالب هشام الذي حقق نتيجة مميزة في الثانوية العامة أكد أن النتائج المميزة والتفوق الباهر يتحقق في ظل التخطيط المنظم للدراسة ضمن أجواء إيجابية، لافتًا إلى أن والديَّه وأشقائه كان لهم الفضل في ترتيب وتنظيم الوقت للدراسة والمراجعة.

وسبق هشام 4 أبناء اجتازوا الثانوية العامة بتفوق كبير ويدرس أشقائه الطب مما جعل والديًّه يمتلكان الخبرة الكبيرة في التعامل معه لتنظيم وقت دراسته المنهجية بشكل مريح ودون عناء واجتهاد كبير.

ورغم التخطيط المميز والمنظم لدراسة هشام إلا أنه تخطى بعض الصعاب خلال المرحلة الدراسة التي يواجهها طلبة الثانوية العامة بشكل عام "كالملل والتعب والاجهاد والتشتت"؛ لكن أحد الظروف كان صادمًا لهشام وهو وفاة عمه د. رمضان عبدالله شلح.

وحول الخطة الدراسية التي كانت سببًا رئيسيًا في تفوق هشام، هو أنه اعتبر الثانوية العامة أمرًا مهمًا جدًا في تحديد مستقبله والتعامل معها بطريقة مريحة جدًا ودون ضغط أو عناء كبير كما فعل بعض أصدقائه الطلبة.

وأشار إلى أنه كان يستيقظ مبكرًا ويستعد للذهاب إلى المدرسة ثم يعود بعد الظهر حيث يتناول الطعام ثم يخلد إلى النوم وبعد ذلك كان يبدأ الدراسة بعد صلاة العصر ويُنهي واجباته المدرسية وفي حال بقي وقت للدراسة يقوم بمراجعة المواد أو قراءة مواد جديدة لليوم الثاني من المدرسة.

ولفت هشام إلى ان مراجعة الدروس أولًا بأول والتركيز في الدراسة كانت إحدى الأسباب المهمة في التفوق الذي حصل عليه.

وخلال الدراسة تعرض هشام للعديد من الصعوبات بدأت بشعور والده بالتعب الشديد ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم ثم سفر والده حيث كنت أشعر بالضيق بسبب حالة والدي فكانت شارد الذهن أفكر بوالدي وماذا يفعل الآن؟، مبينًا أنه تمكن من تخطي هذه المعاناة بالاجتهاد والمثابرة الكبيرتين.

أما الصعوبة الثانية التي واجهها هشام وهي كغيره من الطلبة حالة الملل والتعب والتشتت قائلًا: "كنت أعيش لحظات من الخوف والزهق وعدم القدرة على الاستيعاب وهذا أمر طبيعي يمر به جميع طلبة الثانوية العامة، لكنني تغلبت عليه بتعليمات من والديَّ وأشقائه.

وفيما يتعلق بالصعوبة الثلاثة الأكثر معاناة هي وفاة د. رمضان شلح، حيث قال: "كنت أقرأ للامتحان القادم قبل أن يصدمنا خبر وفاة عمي، حينها تركت الدراسة وخرجت مع والدي واخوتي وأعمامي لاستقبل الناس التي تقدم واجب العزاء، وفي ساعات الليل لم أتمكن من القراءة مطلقًا فنمت وانا حزينٌ جدًا".

وفي اليوم التالي لوفاة د. رمضان ذهب هشام وشقيقته لاستكمال الدراسة بعيدًا عن منزل العائلة وكان هذا التحدي الكبير الذي واجهه هشام خلال تقديم الامتحانات، لكنه أكد، ان الهدف الذي وضعه أمامه كان يدفعه دومًا لاستكمال الطريق والمشوار لتحقيقه مهما كلفه ذلك من ثمن.

وأهدى الطالب هشام نجاحه لروح عمه الشهيد الدكتور رمضان عبد الله شلح، وإلى والديَّه اللذان كانا لهما فضلٌ كبير في نجاحه وإلى أشقائه الأربعة اللذين كانوا يدفعونه لمواصلة طريق التفوق والنجاح.

 

نتائج الثانوية العامة في فلسطين

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي أعلنت صباح السبت، عن نتائج امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2019/2020 في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت الوزارة: “بلغ عدد المتقدمين في الفروع كافة 77539 مشتركًا، وكان عدد الناجحين منهم 55302 بنسبة بلغ 71.32%.”

وأشارت إلى أنه بلغ عدد المتقدمين في الفرع الأدبي 48411، بنسبة النجاح 65.43%.

وبينت الوزارة أنه وفي الفرع العلمي بلغ 20104، وبلغت نسبة النجاح 85.92%، وفرع الريادة والأعمال 4065، وبلغت نسبة النجاح 72.18%.

ولفتت إلى أن الفرع الشرعي بلغ 1359، وبلغت نسبة النجاح 65.93%، والفرع التكنولوجي 1086، وبلغت نسبة النجاح 80.02 %.

وأشارت الوزارة إلى أن عدد المتقدمين في الفروع المهنية بلغ 2077، بنسبة النجاح 63.8 %.

أما في مسار الكفاءة المهنية، كان عدد المتقدمين 437 وبلغت نسبة النجاح 75%.