ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

تعريض المملكة العربية السعودية أسعار الخامات النفطية لأكبر انهيار في تاريخ الصناعة النفطية، مما يضع الرياض وحيدة لدفع فاتورة غالية لثمن إغراقها السوق العالمية بالخامات في مارس/ آذار الماضي .

نشرة آرغوس النفطية الأميركية، قالت إن السوق النفطية العالمية ممثلة في المصافي عاقبت شركة أرامكو النفطية السعودية، إذ باتت الخامات الروسية تتفوق على نظيراتها السعودية في أسواق أوروبا وتحصد أسعاراً أعلى في الأسواق الآسيوية.

ولأول مرة في التاريخ الحديث يشتري تجار النفط والشركات الوسيطة في أوروبا خام الأورال الروسي بعلاوة أعلى من خام برنت. وخام برنت تاريخياً يسجل أسعاراً أعلى من الخام الروسي. وبرنت هو خام القياس الذي يقاس عليه سعر الخامات العربية.

ولاحظت النشرة النفطية أن خام الأورال الروسي تم التعامل فيه في الأسبوع الماضي بسعر 42.30 دولاراً، وهو سعر أعلى من خام برنت بنحو 1.7 دولار للبرميل. كما ارتفع الطلب على الخام الروسي طوال شهر مايو/ أيار الماضي، واشترت المصافي الأوروبية خامات الأورال بعلاوة أعلى من برنت. إذ ارتفع الخام الروسي على برنت بنحو 2.55 دولار في بعض الصفقات التي جرت في دول أوروبا المتوسطية، كما ارتفع بنحو 1.55 دولار في الصفقات التي تمت بدول شمال غربي أوروبا.

وحسب النشرة الأميركية، فإن الطلب الأوروبي على الخام الروسي هو السبب الرئيسي في ارتفاع سعره، كما تشير كذلك إلى أن الخام الروسي أصبح مطلوباً بالولايات المتحدة لتغطية غياب الخامات الفنزويلية الثقيلة التي حظرت الإدارة الأميركية استيرادها ضمن استراتيجية تضييقها الخناق المالي على نيكولاس مادورو والقضاء على نظام حكمه.

يذكر أن مصافيَ نفطية كبرى في أميركا لا تزال مصممة تقنياً على تكرير الخامات الثقيلة، خاصة خامات فنزويلا، إذ كانت شركات الطاقة الأميركية تحتكر استخراج وتسويق النفط بفنزويلا قبل صعود نظام هوغو شافيز الاشتراكي للحكم.

وحسب بيانات بلومبيرغ، فإن صادرات النفط السعودي إلى الولايات المتحدة تراجعت إلى قرابة 133 ألف برميل يومياً في شهر مايو/ أيار، مقابل 1.3 مليون برميل في إبريل/ نيسان الماضي.

كما توقعت الوكالة تواصل تراجع صادرات النفط السعودية إلى الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها، إذ أبقت المملكة إمداداتها منخفضة في النصف الثاني من يونيو/ حزيران الجاري.

وتواجه السعودية موجة من الغضب في الولايات المتحدة، ويحمّلها كبار تايكونات الطاقة مسؤولية انهيار صناعة النفط الصخري الأميركي، وهو ما اضطر شركة أرامكو إلى تغيير وجهة العديد من الناقلات النفطية التي كانت راسية على شواطئ ولاية كاليفورنيا إلى آسيا وتحديداً إلى شواطئ سنغافورة والصين في شهر إبريل/ نيسان الماضي.

وفي الشأن ذاته، يرى الخبير النفطي النمساوي توم لونغو، في تقرير على موقعه، أن الخامات النفطية الروسية كسبت من الحرب النفطية التي اندلعت في شهري مارس وإبريل بين الرياض وموسكو، إذ إن المصافي الأوروبية باتت لا تمانع حالياً في دفع علاوة سعرية لشراء عقود خام الأورال الروسي بسبب الثقة في التزام الشركات الروسية بتلبية العقود وفي الوقت المحدد مقارنة بأرامكو.

على الصعيد الأوروبي، يقول إن السعودية فقدت مصداقيتها في سوق المصافي الأوروبية، بينما اكتسبت الشركات الروسية ثقة متزايدة بعد حرب الأسعار، إذ إنها تعرض عقود خاماتها المستقبلية بأسعار شبه ثابتة وغير متغيرة بين حين وآخر كما يحدث بالنسبة للخامات السعودية التي تتغير أسعارها سريعاً.

ويحدث تغيير أسعار العقود النفطية فجأة ارتباكاً لدى شركات المصافي العالمية. وبالتالي، هنالك ثبات في تعاقد الشركات الأوروبية مع الشركات الروسية، كما أن المصافي الأوروبية أصبحت غير واثقة في مستقبل الاستقرار في الإنتاج النفطي السعودي في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها أرامكو.

على صعيد السوق الصيني، يرى الخبير النفطي النمساوي، أن الخامات الروسية باتت مفضلة في بورصة شنغهاي للطاقة وتباع بأسعار أعلى من الخامات السعودية، إذ إن خام الأورال يتم التعامل فيه بسعر فوق 42 دولاراً للبرميل، بينما تتعرض السعودية لابتزاز الشركات الصينية التي تطالبها بإجراء خصم سعري كبير.