ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم السبت 13/6/2020، أن اعتداء الإدارة الأمريكية، على المحكمة الجنائية الدولية هو محاولة لمنع ضحايا الجرائم الخطيرة سواء في أفغانستان أو العراق او فلسطين من ملاحقة مجرمي الحرب، بالرغم من تقصير تلك المحكمة في نصرة المظلومين ومعاقبة الظالمين.

وأوضحت فصائل المقاومة أن الإدارة الأمريكية ماضية في ممارسة سياسة الاستعلاء والاستكبار والاستخفاف بالعالم والمجتمع الدولي وذلك من خلال فرض عقوبات أمريكية على موظفين في محكمة الجنايات الدولية وعوائلهم.

وأعربت الفصائل عن أسفها من بعض الأنظمة العربية ما زالت تمارس سياسة الانبطاح للإرادات الدولية وتسعى لتوطيد وتقوية العلاقات مع هؤلاء المجرمين من الأمريكان والصهاينة.

ورأت الفصائل أن السياسة المتواطئة من بعض الانظمة الاقليمية والخنوع الغربي لإدارة ترمب هو الذي شجعها على التمادي في انتهاك القوانين والأعراف الدولية وكل ما يتعلق بحماية حقوق الانسان.

وشددت على أن الأولى على الأنظمة العربية اللاهثة وراء السراب أن تعود لخيار شعوبها الرافض للاستسلام للإرادات العالمية الظالمة، خصوصاً بعد قرار فرض العقوبات على المحكمة الجنائية الدولية.

وأكدت الفصائل أن هذا التمادي المخزي من النظام الاماراتي للتطبيع مع الاحتلال يعكس حالة الهوان الذي وصلت إليه هذه الأنظمة، وندعو الشعوب العربية الواعية لنبذ التطبيع والمطبعين.

ورأت أن هذا الاجرام العالمي الذي تقوده امريكا والكيان يستوجب مغادرة مربع الخطابات الرنانة وتحقيق الانفكاك الفعلي عن الاحتلال، والتحلل العملي من قيود الاتفاقيات المشؤومة، وعدم التعويل على خيار الاستسلام والمفاوضات، وتبني خيار شعبنا في مواجهة المحتل حتى التحرير الشامل بإذن الله.