ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد نادي الأسير الفلسطيني اليوم الاثنين، أن المخاطر والتخوفات الحاصلة على مصير الأسرى في سجون الاحتلال جرّاء انتشار فيروس كورونا القاتل ما تزل قائمة لم تنتهِ.

وأوضح أن السبب في ذلك هو استمرار إعلان الاحتلال الإسرائيلي عن تسجيل إصابات جديدة بين صفوف سجانيه، الذين يُشكلون المصدر الوحيد لإمكانية نقل الفيروس للأسرى الفلسطينيين.

وجاء في بيان نادي الأسير: "نشعر بقلق بالغ نتيجة التطورات الجديدة حيث أعلنت قوات الاحتلال عن إصابة سجانين من وحدات "النحشون" في سجن "بئر السبع".

ويضم سجن بئر السبع عدة سجون منها سجن "ايشل" الذي يقبع فيه أسرى أمنيون منهم عدد من الأسرى المرضى، إضافة للخطر الذي يفرضه وجود قسم "معبار"، الذي تنشط فيه التنقلات بين السجون ومراكز التحقيق والتوقيف.

وأشار نادي الأسير أن قوات الاحتلال لم تستجيب مطلقًا للتحذيرات والمطالبات بضرورة الافراج عن الأسرى المرضى والأطفال والنساء خشية من اصابته بفيروس كورونا القاتل.

وبين نادي الأسير أن الاحتلال يواصل عمليات الاعتقال في كافة محافظات الضفة، والتي شهدت ارتفاع ملحوظ في نسبة الاعتقالات منذ بداية شهر أيار/ مايو المنصرم، مقارنة مع  شهر نيسان/ أبريل.

ولفت نادي الأسير إلى أن إجراءات إدارة سجون الاحتلال، المتعقلة بفيروس كورونا، بقيت محصورة بسياسة المنع وتحولت لأداة حرمان وساهمت في مضاعفة عزل الأسرى، دون أن توفر أي بديل للتخفيف من معاناتهم، تحديداً فيما يتعلق بوقف زيارات عائلاتهم.

وجدد النادي مطالبته للمنظمات الدولية وعلى رأسها الصليب الأحمر كجهة اختصاص، القيام بدور أكثر فاعلية من خلال زيادة طاقمه العامل في فلسطين، تلبيةً لاحتياجات الظرف الراهن، والاطمئنان على الأسرى.