ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

اندلعت مظاهرات عنيفة اليوم الاثنين 1-6-2020 في العاصمة الامريكية "واشنطن" خلال محاولة الشرطة فرض حظر التجول في إطار السيطرة على المظاهرات التي اندلعت منذ الاثنين الماضي (25-5-2020) بعد مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد.

ووقعت اليوم الاثنين صدامات عنيفة بين الأمريكيين والشرطة مع بدء حظر التجول الذي فرضته السلطات الأميركية للسيطرة على المظاهرات.

وأصيب خلال الصدامات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين أكثر من 50 عنصرًا من جهاز الخدمة السرية في الشرطة ووصفت جراحهم بين طفيفة ومتوسطة وفقًا شبكة فوكس نيوز الامريكية التي نقلت الخبر عن مسؤول أميركي.

وكان شرطي أمريكي يُدعى ديريك شاوفين أقدم على قتل الأمريكي جورج بعدما وضع قدمه على رقبته في مشهد مؤلم جدًا حتى اختنق وفارق الحياة.

وبعد ذلك اندلعت احتجاجات ومظاهرات في العاصمة واشنطن وعشرات المدن الامريكية الكبرى رفضًا للتميز العنصري لدى الشرطة الامريكية.

واستدعت الشرطة الأمريكية نحو 1200 جندي من الحرس الوطني الخاص بالعاصمة واشنطن لضبط الشارع الأمريكي والسيطرة على المظاهرات.

وشهدتا العديد من المناطق الامريكية حرق عدد من السيارات لاسيما المحيطة في البيت الأبيض الأمريكي.

وأخمدت طواقم الدفاع المدني حريق اندلع في الطابق السفلي من كنيسة سانت جون الموجودة بالمنطقة نفسها (منطقة البيت الأبيض).

وقررت السلطات الامريكية حظرت التجول يوم أمس الأحد في واشنطن وذلك عقب وصول المظاهرات والاحتجاجات قرب البيت الأبيض.

وأمر رئيس بلدية العاصمة موريل باوزر عقب وصول المحتجون إلى البيت الأبيض، بنشر الحرس الوطني في المدينة لدعم الشرطة، كما تم تشديد الحراسة على البيت الأبيض.

حظر التجول في أمريكا

وعقب اشتداد المظاهرات والاحتجاجات في أمريكا تم حظر التجول في لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا ودفع الحرس الوطني الأمريكي للسيطرة على المظاهرات هناك.

وكانت أكثر من 15 ولاية أمريكية طالبت بنشر قوات الحرس الوطني الأمريكي فيها خشية من وصول المظاهرات والاحتجاجات العنيفة إليها.

ترامب يعلق على احتجاجات أمريكا

علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على المظاهرات و احتجاجات أمريكا التي بدأت منذ الاثنين الماضي عقب مقتل جورج فلويد
واتهم ترامب حركة "أنتيفا" اليسارية المناهضة للفاشية بالوقوف خلف الاحتجاجات، مؤكدا أنه سيصنفها "منظمة إرهابية".

وترتبط عودة نشاط حركة "أنتيفا" في الولايات المتحدة بأحداث وقعت إثر وصول ترامب إلى الرئاسة، بعدما كانت خامدة لسنوات طويلة.

من جانبه، أفاد وزير العدل الأميركي وليام بار بأن العنف الذي حرضت عليه وقامت به جماعة "أنتيفا" وجماعات أخرى مماثلة يعد "إرهابا داخليا، وسيتم التعامل معه بناء على هذا الأساس".

 

قتلى وجرحى

وأسفرت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين أمس الأحد عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة آخرين، أربعة منهم في مدينة مينيابوليس، والقتيل الخامس بمدينة إنديانابوليس.

كما أصيب اثنان من فريق التصوير التلفزيوني التابع لوكالة رويترز بالرصاص المطاطي، وذلك عندما دخلت الشرطة منطقة كان فيها حوالي 500 محتج عقب بدء حظر التجول في مينيابوليس.

وطالب الرئيس ترامب حكام الولايات والعمد بحزم أكبر في مواجهة الاحتجاجات، ولوّح باستخدام القوة العسكرية غير المحدودة والاعتقالات لضبط الأوضاع إذا لم يقوموا بما يجب فعله.

 

من جانبه، دعا المرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن أمس الأحد المحتجين لعدم اللجوء إلى العنف احتجاجا على "وحشية" ممارسات الشرطة.

وقال بايدن في بيان له إن "الاحتجاج على ممارسات وحشية كهذه أمر صائب وضروري، لكن الإحراق وإحداث تدمير لا طائل من ورائهما، نحن أمة تتألم، لكن يجب ألا ندع هذا الألم يدمرنا".